شريط الأخبار

هل زيارة الوفد البحريني لمشفى المقاصد في القدس تنقذه من خطر الإفلاس؟!!

07:43 - 06 تموز / مايو 2012

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

سؤال بات على لسان كل متابع لملف مشفى المقاصد الخيرية الإسلامية بحي الطور وسط القدس المحتلة حول جدوى زيارة الوفد البحريني للمشفى وما إذا كانت هذه الزيارة حلت المشاكل المالية التي تعصف بالمستشفى وتهدد بإغلاقه وهو الأكبر بين مشافي الضفة.

وشرح محافظ القدس عدنان الحسيني للوفد البحريني الوضع العام في القدس، وقال ان مستشفى المقاصد يعتبر من اكبر مؤسسات مدينة القدس وقد لعب دورا مميزا في الانتفاضة الأولى والثانية".

فيما استعرض رئيس جمعية مستشفى المقاصد الدكتور عرفات الهدمي تاريخ ونشأة المستشفى. وقال "ان المستشفى صرح طبي عظيم على جبل الزيتون وهو المرجعية الطبية لجميع مستشفيات فلسطين ويستقبل المرضى الفلسطينيين من الضفة والقطاع"

وأضاف الهدمي "ان المستشفى قدم خدمات طبية خلال السنوات السابقة تضاهي مستشفيات الاحتلال" وأشار إلى الأزمة المالية التي يمر بها المستشفى بسبب الظروف السياسية والاقتصادية ولكونه مؤسسة خيرية". وقال ان المستشفى له ديون على المرضى بحوالي 80 مليون شيقل وان عدد العاملين فيه حوالي 800 موظف وعامل".

بدوره، تحدث المدير الطبي للمستشفى الدكتور بسام أبو لبدة عن الانجازات الطبية التي حققها المستشفى على مدار السنين ومشاريع البناء التي يقوم بها المدعومة من قبل الجهات الإسلامية والعربية.

من جانبه، قدم رئيس الوفد البحريني الشيخ علي مطر شكره وتقديره للمقدسيين على حسن الاستقبال وأكد "ان الزيارة تأتي من واجب التواصل مع إخواننا في فلسطين وخاصة ان زيارة القدس تأتي لدعم المقدسيين بسبب أوضاعهم الخاصة وان أنظار العالم تتجه اليوم إلى المسجد الأقصى ومسالة زيارة الأقصى".

وتحدث السفير الفلسطيني في البحرين طه محمد عبد القادر قائلا "ان هذا اليوم هو من أجمل أيام حياتي وخاصة أنني أطأ ارض القدس لأول مرة منذ مغادرتي فلسطين عام48 مستذكرا تصريحات المرحوم فيصل الحسيني في الحفاظ على مدينة القدس وعروبتها.

وأعرب عن أمله بان يصبح الوفد البحريني سفيرا لمدينة القدس لتبقى عربية وقبلة للمسلمين وتفتح زيارته المجال لوفود عربية أخرى.

وعول السفير عبد القادر كثيرا على هذه الزيارة ومثيلاتها في تعزيز أشكال الدعم والتواصل المباشر مع مؤسساتنا والخروج من متاهة من نساعد ولمن نقدم.

ـــــــــــــــ

انشر عبر