شريط الأخبار

فصل الصيف على الابواب..المياه تقطع ل5 أيام في غزة والأبراج الأسوأ حظاً

10:13 - 05 حزيران / مايو 2012

غزة (تقرير خاص) - فلسطين اليوم

أصبح كابوس انقطاع المياه أصعب على المواطنين في قطاع غزة من انقطاع الكهرباء كونهم تعودوا عليها ولكنهم لم يتعودوا بعد على انقطاع المياه لفترات طويلة قد تكون بالأيام ويضطر العديد منهم للبحث عن حلول ولكن دون جدوى ..

قاطني الأبراج السكنية في غزة ذاقوا ذرعاً من استمرار انقطاع المياه, كون ان المياه تقطع لأيام طويلة ولا تأتي إلا مرة واحدة خلال الأسبوع بسبب انقطاع التيار الكهربائي في حال قدومها في أوقات مختلفة وعدم قدرة العائلات في البرج من الاستفادة من المياه لعدم وجود مواتير تقوم برفع المياه للطوابق العلوية وتعبئة الخزانات ..

مراسلنا حاول رسم صورة لأحد الأبراج حين قدوم المياه" حيث قال: بأن المياه ومجرد أن تأتي يبدأ الصراخ من جميع الطوابق بسرعة تشغيل المولد وقيام خلية عمليات في المنازل سواء من تعبئة المياه وشطف او غسيل او غيرها من الأمور المؤجلة منذ أسبوع ...

وتابع : الأمور لم تنته عند هذا الحد فقد بين: احد أفراد سكان البرج بأن العائلات يسارعوا بتعبئة كل ما لديهم من أواني فارغة وكل شئ لديهم لاستخدامها وقت انقطاع التيار الكهربائي ...

وأوضح: سويعات قليلة حتى تنقطع المياه ولا يبقى أي شئ في الخزانات و نتيجة الاستهلاك السريع من قبل أفراد البرج..

ناهيك عن طرق تعبئة المياه فقد خلقت أزمة المياه مشاكل بين عدد من أفراد الشقق السكنية , لعدم تساوي توزيع المياه بين الشقق , واكتشاف عائلات بأن المياه المستهلكة من احدهم اقل بكثير من عائلات أخرى ...

وفي ضوء تلك المشاكل قال ابو إبراهيم أحد مواطني اسيخ رضوان بغزة , بأن انقطاع المياه أصبحت مشكلة كبيرة وخاصة , مع قدوم فصل الصيف وحاجة  الجسم للتبريد المتواصل والتنظيف وغيرها , مبيناً الي انه يضطر في ساعات الليل المتأخرة من التأكد من وجود مياه ليقوم بتشغيل المولد ., مطالباً الجهات المختصة بحل المشكلة وبسرعة .

جانبه أوضح المهندس حاتم الشيخ خليل مدير العلاقات العامة في بلدية غزة أزمة الكهرباء في غزة يتبعها أزمة للمياه , منوهاً إلى أن البلدية تعاني من نقص حاد في الوقود والسولار اللازم لتشغيل مضخات المياه .

وأشار الشيخ خليل في حديث خاص سابق لوكالة "فلسطين اليوم" أن عملية ضخ المياه للبيوت تحتاج إلى تحويل الخطوط حتى تتوافق العملية مع ساعات وصل الكهرباء لبعض المناطق .

وعن الأسباب الأخرى التي تؤثر على ازمة الكهرباء أكد الشيخ خليل أن ارتفاع درجة الحرارة كان له أثر واضح على زيادة تفاقم أزمة المياه , وذلك للاستخدام المتزايد من قبل المواطنين للمياه .

وحذر الشيخ خليل في حديث من استمرار نقص الوقود في بلدية غزة , الامر الذي سيؤدي إلى توقف مضخات الصرف الصحي في منطقة السامر والمنارة بحي الشيخ رضوان والمضخة الثالثة بحي الزيتون شرق مدينة غزة , الأامر الذي ينذر بغرق المدينة بالمياه العادمة.

وأوضح أن بلدية غزة وضعت عقب الحرب الأخيرة على غزة خطة لحل مشكلة انقطاع المياه , حلت 75 % من أزمة المياه , حيث تم حفر 30 بئراً محلياً للمياه , إلا أن قطع الكهرباء عن بعض المناطق يحيل دون إمكانية ضخ المياه إلى المنازل .

وناشد الشيخ خليل المواطنين بعدم التلاعب في محابس المياه حيث يشكل الأمر سبباً آخر في أزمة المياه , مؤكداً أن من يفعل ذلك ستوجه له التهم وسيتم عرضه على النيابة العامة .

ووعد الشيخ خليل المواطنين بحل أزمة المياه في حال وصول القافلة القطرية لغزة , وامداد بلدية غزة بالوقود .

انشر عبر