شريط الأخبار

لم يضرب الأسرى من أجل محطات أفلام وموسيقى

الخفش: الأسرى لن ينهوا إضرابهم إلا بتحقيق جميع مطالبهم

08:14 - 05 حزيران / مايو 2012

غزة - فلسطين اليوم

أكد مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان فؤاد الخفش، أن الأسرى في سجون الاحتلال مصرون على عدم إنهاء معركة الأمعاء الخاوية إلا بتحقيق جميع مطالبهم العادلة ، والتوصل إلى استجابة حقيقية من مصلحة السجون على جميع الطلبات المقدمة وعلى رأسها إنهاء سياسة العزل الانفرادي,  ولا مكان لأنصاف الحلول.

وفيما يخص ما تسرب من قبل وسائل الإعلام عن لقاءات تمت ما بين مصلحة السجون والحركة الأسيرة, قال الباحث الحقوقي الخفش في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه إن من تم الاجتماع بهم لا يمثلون الأسرى المضربين, وهي حوارات تهدف إلى عدم دخول الأسرى الغير مضربين الى الإضراب, وأن قيادة الإضراب فقط هي المخولة فقط بالتفاوض عن الأسرى المضربين .

وأكد الخفش أن الأسرى لم يضربوا عن الطعام من أجل أن تزيد لهم مصلحة السجون بعض قنوات الأفلام والموسيقى كما ادعت, معتبراً أن تقديم مثل هذه العروض بزيادة عدد القنوات التلفازية التي لا يتابعها الأسرى ولا يهتمون بها ويعد استخفاف بعذابات الأسرى وجراحاتهم .

وقال: "إن مصلحة السجون تريد أن تماطل وتكسب الوقت من خلال اجتماعها بقيادات هنا وهناك لا تمثل المضربين وتقديم حلول وسط لهذه القيادات, مضيفا أن الأسرى لديهم مطالب محددة سلمت لمصلحة السجون ولن يفكوا إضرابهم الا بالاستجابة لجميع مطالبهم، مشددا على أنها مطالب إنسانية بحتة كفلتها الأعراف والقوانين والمواثيق الدولية.

وبين الخفش أن رقعة الإضراب تتسع يوما بعد يوم، وأن عدد المضربين تجاوز 3000 أسير، وسط هجمة شرسة من قبل مصلحة السجون، والقيام بحركة تنقلات واسعة في صفوفهم، بات غير مقدور على إحصائها لكبر حجمها، بسبب التعتيم الواسع الذي تفرضه السلطات الإسرائيلية، وعدم قدرة المحامين للوصول لموكليهم.

وأشار إلى أن الاحتلال وبحسب ما وصل من معلومات, حاول جاهدا استمالة أسرى من الجبهة الشعبية لفك إضرابهم، وأسرى آخرين لعدم الدخول في الإضراب ، مقابل تحسين ظروف سجن دون سجن آخر، غير أن هذه المحاولات باءت بالفشل، موضحا أن مصلحة السجون تسعى لشق صف الحركة الأسيرة من خلالها جلوسها مع قيادات في السجون لها وزن واعتبار ولكنها ليست قيادة الإضراب .

وناشد الخفش وسائل الإعلام والفاعلين في مجال الأسرى تحري الدقة المطلقة وعدم اللعب بمشاعر الناس وعدم تقديم تصريحات غير صحيحة لأن كل كلمه لها أهميه ووزن في هذه الفترة .

انشر عبر