شريط الأخبار

خلال مسيرة حاشدة..

العمل النسائي تدعو لانتفاضة شعبية عربية نصرة للأسرى والقدس

02:22 - 03 حزيران / مايو 2012

مسيرة للعمل النسائي
مسيرة للعمل النسائي

غزة - فلسطين اليوم

دعت دائرة العمل النسائي التابعة لحركة الجهاد الإسلامي, الأمة العربية والإسلامية وحرائر العالم لانتفاضة شعبية وجماهيرية نصرة للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية ونصرة للقدس المحتلة التي تتعرض لأبشع انتهاكات همجية من قبل الاحتلال.

جاء ذلك خلال مسيرة جماهيرية حاشدة نظمتها الدائرة صباح اليوم الخميس تضامناً مع الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال الإسرائيلي المضربين عن الطعام لليوم السابع عشر على التوالي بمشاركة الآلاف من خنساوات فلسطين, وبحضور مسئول العمل النسائي الأستاذ وليد حلس, والقيادي في حركة الجهاد إبراهيم النجار وعدد من مشايخ وقيادات الحركة.

من جانبه أكد حلس, أن المسيرة الحاشدة التي انطلقت اليوم تأتي في سياق دعم وتأييد الأسرى الأبطال في معركة الأمعاء الخاوية حتى تحقيق كافة مطالبهم العادلة ومنحهم أبسط الحقوق الآدمية والإنسانية المكفولة دولياً.

وأوضح حلس, بأن رسالتنا اليوم للأسرى الأبطال هي أن شعبكم رجالاً ونساءً وأطفالاً من خلفكم يهتفون بحريتكم ويتضرعون إلى الله بالدعاء بالفرح القريب لكم, داعياً الشعب الفلسطيني إلى الوحدة والاصطفاف جنبً إلى جنب من اجل الوقوف بقوة خلف معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضها الآلاف من الأسرى في سجون الاحتلال.

وناشد مسئول دائرة العمل النسائي, الأمة العربية والإسلامية وكل أحرار العالم للخروج بمسيرات حاشدة دعماً وتأيداً للذين يدافعون عن قضيتهم في الخندق الأول في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

من جانبها أكدت أم أحمد الشافي , أن الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال هم صناع النصر على الاحتلال الإسرائيلي, لافتةً, إلى الإنجازات التي حققها المحرر القائد خضر عدنان والمحررة البطلة هناء شلبي.

وقالت الشافي, إن هذه الفعاليات ستبقى مشتعلة حتى يتم الإفراج عن الأسرى الأبطال من سجون الاحتلال الإسرائيلي, مؤكدة بأن هذه المسيرة لم تكون الأولى والأخيرة حتى لو اضطررنا إلى فتح باب الإضراب والجهاد.

بدورها أكدت مسئولة الدائرة الإعلامية للعمل النسائي خلال كلمة لها, أن من أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة, داعية, إلى أن وضع قضية الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال على سلم أولوياتنا.

وقالت :"الأمة العربية والإسلامية حتى الآن نائمة ولم تحرك ساكناً رغم وصول الأسرى إلى مرحلة الخطر الشديد, متسائلة ألا يكفي تعرض حياتهم للخطر لتحريك قضيتهم على المستوى العربي والدولي ألا يكفي دخولهم في مرحلة الخطر الشديد لنصرتهم والانتفاضة من أجلهم.

 

انشر عبر