شريط الأخبار

وزراء التربية العرب يرفضون المساس بالمناهج الفلسطينية بالقدس

09:20 - 02 كانون أول / مايو 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم


رفض وزراء التربية العرب، اليوم الأربعاء، أي مساس قد يقوم به الاحتلال الإسرائيلي، بالمناهج الفلسطينية في المدارس المقدسية.

جاء هذا الرفض ضمن فعاليات المؤتمر الثامن لوزراء التربية والتعليم العرب، الذي عقد في دولة الكويت، بحضور ومشاركة وزراء التربية والتعليم من الدول العربية وشخصيات أكاديمية ومهنية، بعنوان: 'المعلم العربي بين التكوين الناجع والتمكن المهني'.

وأثنت وزيرة التربية والتعليم العالي بحكومة رام الله لميس العلمي، على القرارات التي صدرت عن المؤتمر ومن أبرزها التأكيد على رفض كافة إجراءات الاحتلال الصهيوني في المساس بالمناهج الفلسطينية بالقدس.

وطالبت المجتمع الدولي بالتدخل الفوري، كذلك تقديم سبل الدعم اللازمة لدعم التعليم في القدس، وتقديم التهنئة لفلسطين لانضمامها لليونسكو، وكذلك تقديم الشكر لموقف اليونسكو الداعم لفلسطين.

وأوضحت أن فلسطين تعاني في الأوقات الراهنة من هجمة شرسة يشنها الاحتلال لاقتلاع الفلسطيني من وطنه وإزالة الطابع العربي والإسلامي والمسيحي عبر تدمير التعليم ومحاربة المنهاج الفلسطيني الأمر الذي يتطلب مضاعفة الجهود وتحمل المسؤوليات أمام هذا الواقع الصعب، مسلطة الضوء على ممارسات الاحتلال- في مدينة القدس المحتلة والمناطق المصنفة 'ج' الرامية إلى طمس معالم الهوية الوطنية واجتثاث صلة الإنسان بتراثه وحضارته وموروثة الإنساني.

وشددت العلمي على ضرورة توفير الحماية للمعلم، وتعزيز العمل المشترك من خلال اللقاءات العربية؛ بهدف تبادل الخبرات العلمية، وتقريب وجهات النظر بين الدول العربية، وتوحيد الجهود ودعم الدول التي تحتاج مساعدة أكثر من غيرها.

وتناول المؤتمر ستة محاور ناقشت واقع تكوين المعلم وتمكينه المهني، وتحسين برامج الإعداد المسبق للمعلم في مؤسسات إعداد المعلم، والتجارب العالمية الرائدة في مجال تكوين المعلم، وتطوير أساليب إعداد المعلمين وتدريبهم أثناء الخدمة في ضوء النظريات المعرفية الحديثة، وتمهين المعلم العربي وتوظيف تقنية المعلومات والاتصال في تكوين المعلمين في الدول العربية.

انشر عبر