شريط الأخبار

انتخبوا مرسي 'الاستبن' تاخدوا مرشد هدية او 'شفيق بتاع البونبون' او موسى 'ابو سيجار'

حرب النكات تطغى على تنافس الأفكار والبرامج في الانتخابات المصرية

09:27 - 02 تموز / مايو 2012

القدس العربي - فلسطين اليوم

مع البداية الرسمية للحملة الانتخابية الرئاسية في مصر، ازدهرت حرب النكات والشائعات بين انصار المرشحين لتبرز روح السخرية التي يشتهر بها المصريون، بينما توارت ملامح التنافس الحقيقي بين الافكار والبرامج السياسية.

وفي الانترنت التي تحولت الى ساحة معارك شرسة، بدت جماعة 'الاخوان' ومرشحها الدكتور محمد مرسي في صدارة ضحايا هذه الحرب، بسبب انه كان تقدم كمرشح احتياطي للمرشح السابق خيرت الشاطر الذي قررت اللجنة الانتخابية استبعاده لاسباب قانونية.

ووصفت تعليقات المرشح الاخواني بانه 'المرشح الاستبن'، وهي كلمة عامية تطلق على الاطار الاحتياطي في السيارة، وقالت احدى الدعايات الانتخابية 'انتخبوا مرسي رئيسا للجمهورية تحصلوا على مرشد هدية'. ولاحظ احدهم ان مرسي في حال فوزه سيكون اول رئيس في التاريخ يمكن للشعب ان يقوم باستدعاء ولي امره لمساءلته في اشارة لمرشد الاخوان، كما انه اول مرشح في التاريخ يخوض الانتخابات ببرنامج 'واحد صاحبه' في اشارة الى المرشح السابق خيرت الشاطر .

وجاء الفريق احمد شفيق في المرتبة الثانية من حيث النكات والتعليقات الساخرة التي استهدفته، اما بسبب علاقته القوية بالرئيس المخلوع حسني مبارك وعائلته او البلوفر الازرق الذي اعتاد ارتداءه في المقابلات التلفزيونية، اوعباراته العامية المثيرة للجدل مثل تعهده بتوزيع (البونبون) (نوع من الحلوى) على متظاهري ميدان التحرير.

وكتب احدهم تعليقا في شكل 'بطاقة فل' اي مفرد فلول عرف فيها شفيق بانه 'صديق حميم لعائلة مبارك ، اهدى سوزان مبارك خاتما في عيد ميلادها قيمته ثلاثة ارباع مليون جنيه، ويملك قصرين في التجمع الخامس (مجمع سكني فخم في شرق القاهرة ويقيم فيه اغلب المرشحين للرئاسة وقيادات بجماعة الاخوان) ومنزلا في باريس وقصرا في مارينا (منتجع سياحي بالساحل الشمالي). اما انجازات شفيق فهي انه اخترع سياسة (البونبون) التي اغرقت الحكومة في الديون عندما تولى وزارة الطيران، وطالبه بالترشح رئيسا لهيئة النقل العام بالقاهرة بدلا من رئاسة الجمهورية.

ويبدو ان شفيق سيتعرض للمزيد من الانتقادات بعد ان اعلنت حملة 'أنا آسف يا ريّس' المؤيدة لمبارك على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك تأييدها له.

وقد فاز الفريق أحمد شفيق، المرشح لرئاسة الجمهورية، بمناقصة إعلانات حملة'الرئيس'، والتي انتشرت بكثافة شديدة في مختلف الميادين في القاهرة والجيزة ومختلف المحافظات.

وظهرت لافتات الرئيس التي شغلت المارة في مختلف شوارع وميادين القاهرة، خلال الأسابيع الأخيرة، لتحمل صور الفريق أحمد شفيق رئيس الوزراء الأسبق والمرشح لانتخابات رئاسة الجمهورية.

اما عمرو موسى فنال نصيبه من الحملة ، وخاصة انه سعى جاهدا لتقديم نفسه كمرشح شعبي، واختار احدى افقر المناطق في القاهرة ليعلن منها برنامجه الرئاسي، وقال احدهم تحت صورة شهيرة لموسى وهو يدخن السيجار' 'انتخبوا المرشح الشعبي الحاصل على السيجار الذهبي في جعل المصريين والفلسطينيين والعرب المواطنين الاقل قيمة في العالم'.

انشر عبر