شريط الأخبار

أعضاء من كتلة "كاديما" يدرسون تشكيل قائمة جديدة برئاسة ليفني

08:42 - 01 آب / مايو 2012

فلسطين اليوم - وكالات

أفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن عددا من أعضاء الكنيست من كتلة "كاديما" يدرسون إمكانية الاستقالة من الكتلة، والانضمام إلى جسم سياسي جديد برئاسة تسيبي ليفني التي استقالت اليوم، الثلاثاء، من الكنيست. ونقل عن أحدهم قوله "مع موفاز فمن المؤكد سنبقى في الخارج (خارج الكنيست)".   تجدر الإشارة إلى أن عدد أعضاء كتلة "كاديما" في الكنيست هو 28 عضوا، وبحسب استطلاع "يديعوت أحرونوت"، الذيس نشر يوم أمس الاثنين، فإن الحزب يتراجع برئاسة موفاز إلى 11 مقعدا فقط، ما يعني أن 17 عضو كنيست من الكتلة سيجدون أنفسهم خارج الكنيست، وذلك حتى بدون الأخذ بالحسبان إمكانية وجود متنافسين آخرين مثل رئيس أركان الجيش الأسبق دان حالوتس.   وأشارت الصحيفة في موقعها على الشبكة إلى أنه حتى اللحظة فإن وجهة ليفني غير واضحة، كما ليس من المؤكد أن تسعى إلى تشكيل إطار جديد. ومع ذلك وإذا سعت ليفني إلى تشكيل حزب جديد يتنافس فيه أعضاء كنيست، فسيكون عليهم الانفصال عن الكتلة وتجنيد 7 من أعضائها على الأقل.   تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أنه كان في السابق يكفي ثلث أعضاء الكتلة للقيام بمثل هذه الخطوة، إلا أن الكنيست الحالية قامت بتغيير القانون الذي أطلق عليه "قانون موفاز"، وذلك لأن رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو حاول إقناع موفاز بالاستقالة من "كاديما" مع مجموعة من أعضاء الكتلة.   وبحسب "يديعوت أحرونوت" فإن معلومات وصلتها مفادها أن عددا من أعضاء الكنيست يدرسون القيام بمثل هذه الخطوة. ونقل عن أحدهم قوله "إن أعضاء الكنيست من معسكر ليفني لا يشعرون بالراحة مع موفاز ولا مع المقربين منه، وغالبيتهم لن يكونوا في الكنيست القادمة، ولذلك فمن الأجدر مع وجود تمويل الذهاب مع ليفني.. ورغم أننا لا نعرف ماذا سيكون، إلا أنه مع موفاز فمن شبه المؤكد أننا سنبقى في الخارج".   كما نقل عن أحدهم قوله إنه في حال بين استطلاع ما أن قوة ليفني 10 مقاعدة فلن يكون هناك مشكلة في تجنيد 7 أعضاء من كتلة "كاديما".
انشر عبر