شريط الأخبار

"أبو علي مصطفى" تحذر من المساس بسعدات

07:29 - 30 تشرين أول / أبريل 2012

غزة - فلسطين اليوم

حذرت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى، الجناح المسلح للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الاحتلال الإسرائيلي من أي ضرر قد يطال حياة الأمين العام للجبهة أحمد سعدات، المضرب عن الطعام منذ "14 يوماً" بعد نقله للمستشفى، مؤكدةً أن ذلك سيكلفه الكثير.

ونقلت إدارة مصلحة سجون الاحتلال سعدات إلى مستشفى سجن "الرملة"، الأحد ، وذلك بعد تدهور حالته الصحية بسبب مواصلته الإضراب عن الطعام الذي مازال مستمراً منذ 14 يومًا.

وقال الناطق باسم الكتائب أبو جمال لوكالة "قدس برس": "نحن نتابع بقلق شديد الأحداث التي تحدث مع أسرانا بشكل عام وخاصة مع أميننا العام أحمد سعدات، ونؤكد بأن أي مساس برفيقنا سعدات سيكون كارثة على الاحتلال".

وأضاف: "نحن نعرف أن حياة الأمين العام في خطر وفي حال حدوث أي مكروه له، نقسم بدماء الشهداء نقسم بثورتنا الفلسطينية بأن لا ننام ولا نكل حتى ننتقم من هذا العدو الفاشي، حيث ستصل أيدينا إلى كل شيء ممكن أن يتاح لنا".

وأكد أبو جمال أن الرد على المساس بحياة سعدات "لن يقل قوة عن الرد" على اغتيال الأمين العام السابق للجبهة أبو علي مصطفى قبل 11 عامًا، حينما أقدمت الجبهة على اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي في مدينة القدس المحتلة.

وقال: "في حال تم المساس بسعدات سنعمل كل ما في وسعنا لتطال أيدينا أي شيء في العدو الصهيوني، ولن نرحم أحدًا، وحينها لن نتعامل بأي خطوط حمراء ولن يكون أي خطوط حمراء أمامنا".

وشدد أبو جمال على أن كتائب أبو علي مصطفى تسعى من أجل تحرير سعدات وكافة الأسرى بكل الوسائل. وأضاف: "ما تسعى إليه الكتائب هو تحرير سعدات وكل الأسرى في سجون الاحتلال، ونؤكد بأننا إذا أتيحت لنا هذه الفرصة في أي وقت لن نتردد أو نتراجع عن الإفراج عن سعدات".

انشر عبر