شريط الأخبار

مجلس اتحاد نقابات الجامعات يهدد بعودة الإضراب ويناقش مشكلة جامعة الأزهر

08:30 - 30 حزيران / أبريل 2012

غزة - فلسطين اليوم

هدد مجلس اتحاد الجامعات الفلسطينية بالعودة للإضراب والتصعيد، في حال لم تلتزم الحكومة بما اتفق عليه فيما يتعلق بمستحقات الجامعات الفلسطينية المقرة من قبل الحكومة.

وقال الناطق الإعلامي لمجلس الاتحاد وأمين سره موسى عجوة إن اجتماعا طارئاً قد عقد، في مدينة أريحا برئاسة د.امجد برهم رئيس مجلس الاتحاد ورؤساء النقابات في الجامعات كأعضاء مجلس الاتحاد وتدارس الجميع الأزمة المالية التي تعاني منها الجامعات وناقشوا عدة مطالب نقابية منها فتح الكادر، وأبناء العاملين في الجامعات، وكذلك ناقش الحضور مشكلة جامعة الأزهر ونشاطات الاتحاد وعضويته في عدة مؤسسات دولية وتعزيز العلاقة مع الجامعات الكندية، إضافة إلى الوقوف إلى جانب الأسرى في نضالهم من اجل تحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة.

وطالب عجوة الدكتور سلام فياض رئيس مجلس الوزراء بتحمل مسؤولياته والالتزام بما تم الاتفاق عليه فيما يتعلق بمستحقات الجامعات الفلسطينية المقره من قبل مجلس الوزراء داعيا الى تفعيل مجلس التعليم العالي وتطعيمه بالنخب الأكاديمية والنقابية والشخصيات الاعتبارية حتى يقوم بانجاز وتحقيق المهام الملقاة عليه حيث عجز المجلس عن دعم ومساندة الجامعات ووضع الخطط والاستراتجيات لمصلحة التعليم الفلسطيني .

وقال عجوة :"أننا سنستمر في إجراءاتنا التصعيدية النقابية بتعليق الدوام في الجامعة والاعتصام إمام مجلس الوزراء الفلسطيني حتى يتم الاستجابة الفورية لمطالب مجلس اتحاد النقابات في الجامعات الفلسطينية ".

واكد د. أمجد برهم رئيس مجلس الاتحاد إن الاتحاد قرر الحفاظ على مطالب العاملين والاستمرار في النضال حتى تحقيق هذه المطالب المشروعة وعلى رأسها الاستمرار في المحافظة على مسيرة الجامعات الأكاديمية والوطنية، إضافة إلى المحافظة على الانجازات النقابية ودعا مجلس الوزراء الفلسطيني الى الإسراع في تلبية وصرف مستحقات الجامعات حتى تقوم باداء مهامها على أكمل وجه .

وقال:" سنستخدم إجراءاتنا النقابية في حالة عدم صرف هذه المستحقات وهدد باتخاذ إجراءات نقابية منها الاعتصام إمام مجلس الوزراء الفلسطيني داعيا إلى تعزيز صمود العاملين داخل الوطن".

من جهته أشاد سامي شعث عضو مجلس الاتحاد بمواقف الاتحاد وخدمته لقطاع العاملين في الجامعات، داعيا إلى تنفيذ مطالب الاتحاد وتحقيق الأمن الوظيفي للعاملين في الجامعات الفلسطينية وفتح الكادر من جديد حتى يتم العيش بكرامة لجميع العاملين، محملا المسؤولية الكاملة لرئيسة وأعضاء المجلس التعليم العالي وكذلك مجلس الوزراء الفلسطيني .

أما حسام نجيب رئيس نقابة العاملين في جامعه النجاح فدعى إلى عرقله العمل في الجامعات والاستمرار في النضال النقابي حتى يتم الاستجابة لمطالب مجلس الاتحاد وعلى رأس هذه النقابة هي الإسراع بتحويل المخصصات المالية للجامعات الفلسطينية في أسرع وقت ممكن حتى يتم المحافظة على هذه الجامعات لما لها من دور طليعي في خدمة المجتمع الفلسطيني 

وأكد د.عماد عودة عضو مجلس الاتحاد بأن التعليم العالي يتجه وبطريق متسارع إلى أزمة قد تعصف بنا جميعا كمجتمع فلسطيني، وطالب الكل بدعم الجامعات فهي البنة الأساسية للحفاظ على مجتمع فلسطيني متحضر.

وأشار د.عبد القادر دراويش رئيس نقابة العاملين في جامعه القدس المفتوحة الى ضرورة تحقيق أماني وتطلعات العاملين في الجامعات الفلسطينية في ضل الأوضاع المعيشية والاقتصادية الصعبة التي يعاني منها قطاع العاملين في الجامعات وذلك لتحسين أوضاعهم المعيشية وطالب بضرورة دفع مستحقات الجامعات.

على صعيد أخر طالب د. بسام صوالحة رئيس نقابة العاملين في جامعة القدس الى ضرورة تجسيد نقابة دعم أبناء العاملين في الجامعات الفلسطينية وأعضائهم من الأقساط الجامعية بشكل مركزي، ودعا إلى الإسراع في فتح الكادر الموحد من جديد وتطبيق قانون التقاعد وقال أن الإضراب النقابي هو حق مقدس لمجلس الاتحاد للدفاع عن حقوق العاملين .

وناقش مجلس الاتحاد مشكلة جامعة الأزهر على اثر قيام رئيس الجامعة بحل النقابة وأعلن مجلس الاتحاد وقوفه إلى جانب نقابة العاملين في جامعة الأزهر كجسم نقابي شرعي عضو في مجلس الاتحاد داعيا إدارة الجامعة إلى وقف الإجراءات التعسفية بحق رئيس وأعضاء نقابة العاملين في جامعة الأزهر وناشد مجلس الاتحاد الرئيس أبو مازن للتدخل لإنهاء الأزمة في جامعة الأزهر وأشار مجلس الاتحاد إن ما قامت به إدارة الجامعة هو اعتداء صارخ على حرية العمل النقابي في الجامعات .

وقال "إننا في مجلس الاتحاد ندعو الجميع إلى الجلوس على طاولة المفاوضات واستخدام لغة الحوار من اجل الحفاظ على الصرح العلمي الشامخ جامعة الأزهر وندعو جميع العاملين والهيئة العامة إلى الالتفاف حول إطارهم النقابي نقابة العاملين المعبر عن طموحاتهم وتطلعاتهم حتى يتسنى لهم الاستمرار في نضالهم النقابي المشروع للحفاظ على مؤسستهم الجامعية لخدمة المجتمع الفلسطيني على صعيد أخر أعلن مجلس الاتحاد عن وقوفه إلى جانب الأسرى الفلسطينيين في نضالهم المشروع في مواجهة سياسية السجان الإسرائيلي وأعلن عن نقابة فعاليات تضامنية مع الأسرى في داخل الجامعات الفلسطينية والاستمرار في هذه الفعاليات النضالية حتى يتم الاستجابة لمطالبهم العادلة.

انشر عبر