شريط الأخبار

مؤتمر صحفى يدعو لإنقاذ حياة الأسير سعدات

07:20 - 29 تموز / أبريل 2012

فلسطين اليوم - وكالات

دعا متحدثون خلال مؤتمر صحفي عقد مساء اليوم الأحد، في مدينة رام الله، كافة المنظمات والمؤسسات الدولية والحقوقية، للعمل من أجل إنقاذ حياة الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات، الذي نقل اليوم لمستشفى سجن الرملة لتدهور حالته الصحية.

وأشار المتحدثون، خلال المؤتمر، إلى أن هناك استهتارا كبيرا من قبل مصلحة السجون بحق الأسرى المضربين عن الطعام، من خلال مواصلة اتخاذ الإجراءات العقابية بحقهم، وعدم الإكثراث بمطالبهم المشروعة.

وقال وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن أوضاع الأسرى المضربين عن الطعام خطرة للغاية، خاصة الأسيرين ثائر حلاحلة وبلال ذياب اللذان دخلا في شبه غيبوبة، ووضعهم في غاية الخطورة، لافتا إلى أن إسرائيل ترتكب جريمة بحق الأسرى، من خلال عدم مبالاتها بصحتهم وبأوضاعهم الصعبة.

وأوضح أن نقل الأسير سعدات للمستشفى يعني أن وضعه الصحي أصبح صعبا ومقلقا وهناك خطر على حياته، مشيرا إلى أن الأسبوع المقبل سيشهد انفجارا أكبر داخل السجون، والإضراب سيتوسع حتى تحقق كافة مطالب الأسرى.

ودعا قراقع الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى ضرورة أن تعقد اجتماعا عاجلا، وأن تتحرك كافة المنظمات والمؤسسات الدولية والحقوقية بشكل جدي لحماية الأسرى وتحقيق مطالبهم.

ودعت زوجة سعدات، عبلة سعدات، الجميع للوقوف والتضامن مع زوجها ومع كافة الأسرى المضربين عن الطعام، خاصة أن أوضاعهم الصحية أصبحت صعبة ومقلقة.

وأوضحت أن زوجها بعث قبل أيام قليلة رسالة أكد فيها أنه مستمر في إضرابه عن الطعام ولن يفكه حتى تتحقق كافة مطالب الأسرى المضربين، وعلى رأسها إنهاء العزل الانفرادي، والسماح لأهالي قطاع غزة بزيارة أبنائهم الأسرى، خاصة أنهم ممنوعون من الزيارة منذ أكثر من 6 سنوات.

بدورها، أشارت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية خالدة جرار، إلى أن وضع سعدات مقلق للغاية وتدهورت صحته اليوم بصورة أكبر، وهو في العزل الانفرادي منذ 3 سنوات، علما أن هذا ثاني إضراب يخوضه.

وطالبت بالتحرك الفوري والجاد من قبل الصليب الأحمر والمنظمات الدولية كافة للعمل على إنقاذ حياة الأسرى، كما دعت لتكثيف الفعاليات التضامنية مع الأسرى بكافة المناطق.

انشر عبر