شريط الأخبار

زعبي: قرار نتنياهو سن قانون يفرض الخدمة المدنية على العرب اعلان حرب

02:56 - 29 حزيران / أبريل 2012

القدس المحتلة - فلسطيين اليوم

وصفت النائبة حنين زعبي قرار رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو فرض الخدمة المدنية على فلسطينيي الداخل بانه ليس أقل من إعلان حرب علينا.
واشارت زعبي الى ان الدولة التي تعلن عن نفسها يهودية وتفرض علينا الخدمة المدنية بحجة " توزيع الأعباء على الجميع" هي دولة عمياء وغبية، تستخف بعقولنا وتدوس كرامتنا. فبعد أن تصادر أرضنا وتبني عليها مساكن ومدنا "لليهود" فقط، وتفصل المخططات لسلبنا ما بقي من الأرض في النقب، وتشرد عشرات اللآف من شعبنا، وتمنع إعادة النازحين إلى قراهم، وتحول مئات القرى العربية إلى قرى يهودية، "تطالبنا بأن نشارك في الأعباء"، أي اعباء نشارك بها؟


واضافت، لقد قامت كل الدولة وما عليها على أرضنا وأملاكنا، فهل هنالك أكثر من هذه "المشاركة"؟ المشاركة الحقيقية هي أن تعيد لنا الدولة ملايين الدونمات التي سلبتها، وتعيد لنا ملايين الدولارات التي صادرتها وتعيد بناء آلاف البيوت التي هدمتها، هذه هي المشاركة. لكن ما يطلبه نتانياهو هو ليس مشاركة بل هو قبول مبدأ أن ما يسلب ويسرق من الفلسطينيين لا يحتسب، لأن الفلسطينيين ضيوفا وغرباء في وطنهم، وما يطلبه نتانياهو هو عدم الاكتفاء بسلب الأرض وسلب حقنا في الوطن، بل هو يهدف إلى استكمال مخطط التهويد، بمحو شخصيتنا الوطنية.
وخلصت زعبي الى القول، ان مخطط الخدمة المدنية هو مخطط بديل عن الخدمة العسكرية، وهو يهدف إلى فرض مصطلح الولاء للدولة على العرب، ونحن لن نكون موالين لمن ينكر حقنا على وطننا، ولمن يريد تشويه هويتنا والشخصية الوطنية لشبابنا. يستطيع نتانياهو أن يفرز ما لديه كدعاية انتخابية، وهو لا يملك سوى التحريض والمس بحقوق العرب كأساس لدعايته اليمينية العنصرية، فلا إنجازات سياسية أو اقتصادية أخرى له لكي يستعلمها، فيما يبدو كبداية لحملة انتخابية مستعرة.
واكدت ان جماهيرنا رافضة لمخطط الخدمة المدنية وحتى ولو تحول الى قانون فسنلرفض تطبيقه ، فنحن أعلنا منذ سنوات حربنا على هذا المخطط وتحويله لقانون سيزيد من مناهضتنا ومحاربتنا له.
وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، قد اعلن اليوم الاحد عن عزمه سن قانون جديد ينص على فرض الخدمة المدنية على الشبان العرب وذلك "لتوزيع الأعباء في الدولة على الجميع".
وقال موقع "هارتس" إن نتنياهو أبلغ وفدا عن مجموعة من جنود الاحتياط الإسرائيليين، الذين أقاموا خيمة احتجاج تطالب بتجنيد الحريديم، إن القانون الجديد الذي سيقدمه قريبا سيضمن فرض الخدمة الوطنية على الشبان العرب.
وقال الموقع إن بيانا أصدره مكتب نتنياهو أفاد بأن الأخير وخلال لقائه بجنود الاحتياط ، بوعز نوزل، وعيدان ميلر وزهرا بيرغير –تسور، أعلن أنه يعتزم تغيير توزيع "العبء" في إسرائيل قائلا : إن ما كان ليس ما سيكون في المستقبل، أعرف أن هناك الكثير من الانتهازيين الذين صوتوا إلى جانب تمديد قانون طال (الذي يعفي غالبية الحريديم من الخدمة العسكرية)، ولكنني لست كذلك، سيتم تغيير قانون طال بقانون جديد- أكثر مساواة وأكثر عدلا- وسأعرض هذا القانون على الكنيست للتصويت عليه".
وجاءت تصريحات نتنياهو هذه بعد أن أعلن وزير خارجيته، أفيغدور ليبرمان، مساء أمس في لقاء مع القناة الثانية أنه حزبه لم يعد ملتزما بوحدة الائتلاف الحكومي القائم وبقائه، وأن الحزب سيقرر موقفه نهائيا بعد التاسع من شهر أيار /مايو، حيث سيقدم ليبرمان اقتراح قانون جديد ينص على إلزام الجميع بأداء الخدمة العسكرية وإلغاء الإعفاء الذي يتمتع به اليهود الأصوليون الذين لا يخدمون في الجيش.

انشر عبر