شريط الأخبار

الاحتلال أعد قراراً بإبعاد 380 من قيادات القدس السياسية والوطنية والدينية

07:57 - 28 حزيران / أبريل 2012

فلسطين اليوم - وكالات

كشف رئيس لجنة القدس في المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور أحمد أبو حلبية النقاب عن قيام سلطات الإحتلال بإعداد قرار لإبعاد (380) من القيادات السياسية والوطنية والدينية والمفكرين والعلماء من مدينة القدس.

وأضاف، في تصريحات صحفية: أن سلطات الاحتلال تحاول فرض واقع جديد في المدينة المقدسة من خلال إبعاد سكانها منها، لافتاً في هذا السياق إلى ما تتعرض له من عمليات تهويد واستيطان مستمرة.

وقال: "انّ الاحتلال قد خطا خطوات متقدمة من أجل تهويد المدينة المقدّسة، ويقوم بشكل يومي باقتحام المدينة وإقامة الأنفاق أسفل المسجد الأقصى، إضافة إلى إحاطته بكنس يهودية ومستوطنات وملاهي ليلية في الشوارع الفرعية لمدينة القدس".

وأكد أبو حلبية أن (إسرائيل) تسعى بشكل متواصل لطمس المعالم والآثار الإسلامية والمسيحية في القدس، وتغيير الهوية الفلسطينية والثقافة العربية والإسلامية من خلال استحداث تاريخ يهودي مزيف فيها، إضافة إلى منع المسلمين والمسيحيين من أداء عباداتهم وصلواتهم، ومصادرة عشرات الدنمات الزراعية من الأهالي المقدسيين، لإقامة المستوطنات عليها. وأضاف: "العدو يعمل الآن على هدم عشرات المنازل خاصة في محيط المسجد الأقصى ويعمل على هدمه وتقويض آثاره لإقامة الهيكل المزعوم".

وطالب الأمة العربية والإسلامية بالعمل على تحرير القدس مذكرا بأنها أولى القبلتين وثاني المسجدين وفيها مهد المسيح عيسى عليه السلام. وتابع: "هي حجة علينا جميعاً نحن العرب والمسلمين في ظل ما يخطط له العدو الصهيوني من أجل تهويدها جغرافياً وديمغرافياً”.

من جهة ثانية، طالب أبو حلبية الفصائل الفلسطينية بضرورة إنجاز ملف المصالحة الفلسطينية، وإعادة الوفاق الوطني، وتوجيه البوصلة نحو القدس وتفعيل دور المقاومة الفلسطينية تجاهها، مشدّداً على أن (إسرائيل) لا تفهم إلا لغة المقاومة من أجل استعادة كافة الحقوق والأراضي المسلوبة.

انشر عبر