شريط الأخبار

خلال مهرجان طلابي نظمته الرابطة الإسلامية في جامعة الأقصى خانيونس

الشيخ عزام:الصراع في فلسطين مفتوح وبالمقاومة سيتحرر كافة أسرانا

12:39 - 24 كانون أول / أبريل 2012

غزة - فلسطين اليوم


أكد الشيخ نافذ عزام عضو المكتب للسياسي للجهاد الإسلامي، أن الصراع مع العدو الصهيوني على أرض فلسطين هو صراع مفتوح على مصراعيه, موضحاً أن خيار المقاومة والجهاد هو الخيار الوحيد الكفيل باسترداد الحقوق وتحرير الأسرى.

وشدد عزام على ضرورة تكاثف الجهود للإفراج عن الأسرى من سجون الاحتلال وذلك باختطاف جنود صهاينة لمبادلتهم بأسرى فلسطينيين.

جاء ذلك خلال مهرجان نظمته الرابطة الإسلامية في جامعة الأقصى بخانيونس جنوب قطاع غزة، تضامناً مع الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال بحضور الأسيرة المحررة هناء شلبي إلى جانب الدكتور سلام الأغا رئيس الجامعة، وحشد كبير من الطلاب والطالبات.

وأشار عزام إلى أن كافة الجهود المبذولة لإطلاق سراح الأسرى ستبقى أيضا مفتوحة والتي تتمثل بالمقاومة والجهاد لا عن طريق الاستسلام  والخنوع, كما ورحب بكافة الأسرى المحررين من سجون الاحتلال

وثمن عزام دور إدارة جامعة الأقصى والرابطة الإسلامية على جهودها الحثيثة للرقي بالمستوي الأكاديمي والتعليمي، داعياً الطلاب لبذل المزيد من الاجتهاد والمثابرة لمواصلة مشوار العلم والجهاد حتى تحرير كامل فلسطين.

واستهجن القيادي عزام إصرار السلطة الفلسطينية على مواصلة التنسيق الأمني مع الاحتلال في الوقت الذي يخوض فيه الأسرى معركتهم ضد سياسات الاحتلال العنصرية، داعياً مؤسسات الحقوقية والدولية للضغط على دولة الاحتلال للإفراج عن الأسرى وتحقيق مطالبهم .

بدوره أكد الأسير المحرر الشيخ خضر عدنان في كلمة عبر الهاتف أن قضية الأسرى تأتي على سلم الأولويات التي يجب أن يتم التركيز عليها في الصراع مع العدو، مشدداً على ضرورة مساندتهم في معركتهم " الأمعاء الخاوية" التي يخوضونها ضد إدارة مصلحة السجون الصهيونية.

وتطرق الشيخ عدنان إلي معاناة الأسرى داخل السجون وما يمارس بحقهم من ظلم وعدوان وتعذيب من إدارة مصلحة السجون الصهيونية، داعيا مصر الشقيقة لبذل المزيد من الجهد والمساعي الحثيثة للإفراج عن الأسرى خصوصاً المرضي والأطفال منهم.

وثمن المحرر عدنان دور الرابطة الإسلامية على دورها المميز لمساندة قضية الأسرى من خلال تنظيم الفعاليات المتواصلة لنصرتهم والتعريف بقضيتهم، مشيراً إلي أنه بدأ مسيرته الجهادية من خلال نشاطه البارز في الجامعة .

من جهتها وجهت الأسيرة المحررة شلبي التحية لكافة الأسرى داخل سجون الاحتلال، داعيةً إياهم للاستمرار في معركتهم حتى تحقيق مطالبهم بالحرية والنصر، مطالبة كافة الفصائل الفلسطينية إلى الاهتمام بقضية الأسرى وجعلها القضية التي لا يمكن السكوت عنها لكي يتسنى للأسرى الاستمرار في إضرابهم وصمودهم.

ومن جهته رحب الدكتور الأغا بكافة الأسرى المحررين وفي مقدمتهم المحررة شلبي، داعياً طالبات الجامعة للاقتداء بشلبي في جهادها وتضحياتها لفلسطين.

وشكر الأغا الرابطة الإسلامية على دورها في خدمة الطلاب ومساندة قضية الأسرى التي تعتبر من أهم القضايا الفلسطينية، مطالباً الفصائل الفلسطينية للوحدة ورص الصفوف ووضع الأسرى على سلم أولوياتها .

من جانبه أكد رامي القرا منسق ملف المدارس في الرابطة أن مساندة الأسرى في معركتهم واجب على كل الشعب الفلسطيني، مشدداً على أن قضية الأسرى تحظى بإجماع شعبي ووطني لأن الأسرى قدموا زهرات شبابهم لأجل قضيتهم الأسمى والدفاع عن وطنهم وشعبنهم.

وأوضح القرا بأن الرابطة الإسلامية نظمت العديد من المهرجانات لمساندة الأسرى في معركتهم، مبيناً أن توعية الطلاب بقضية الأسرى ومساندتهم من أولويات الرابطة التثقيفية لتعريف الطلاب بقضية وتضحيات من ضحوا بأعمارهم ليحيا شعبنا بكرامة.

انشر عبر