شريط الأخبار

الأسير أيسر الأطرش دخل يومه السادس في إضرابه عن الطعام والماء

12:24 - 24 كانون أول / أبريل 2012

غزة - فلسطين اليوم


أفاد أسرى سجن النقب الصحراوي لمؤسسة الأسرى "مهجة القدس" اليوم, أن الأسير أيسر عايد الأطرش دخل يومه السادس بشكل متواصل في إضرابه المفتوح عن الطعام والماء تضامناً مع الأسيرين ثائر عزيز حلاحلة وبلال نبيل ذياب.

جاء ذلك عبر رسالة مسربة من سجن النقب تلقت "مهجة القدس" نسخةً عنها, أكد فيها الأسرى أن الأسير الأطرش دخل إضراباً مفتوحاً عن الطعام والماء منذ يوم الخميس الماضي 19/04/2012 تضامناً مع الأسيرين حلاحلة وذياب.

ولفتوا إلى أن الوضع الصحي له بات حرجاً وخطيراً جداً جراء امتناعه عن الطعام وشرب الماء وأنه عقد العزم على المضي في إضرابه حتى إنهاء معاناة أخويه الأسيرين حلاحلة وذياب.

وفيما يلي نص الرسالة :

قال فيها:" نحن الذين بايعوا محمداً على الجهاد ما حيينا أبداً, والله ليس نحن الذين نرى إخواننا يموتون ببطء ونقف عاجزين, وليس نحن الذين يسمعون آهات آلامهم ونبقى صامتين, وليس نحن الذين نرى دموع أمهاتهم ونبقى متفرجين, ليس نحن الذين يعيشون لأنفسهم ولا نحمل همَّ إخواننا المسلمين, نعم يا أهلنا, نعم يا شعبنا, إخواننا المجاهدين بلال ذياب وثائر حلاحلة يعانون ما يعانون, يستصرخون كل مسلم موحد, كفى لهذا الظلم, كفى لهذا الصمت, نعم يا أهلنا كيف يطيب لنا عيش كيف نأكل ملئ بطوننا وننام هانئين مطمئنين وإخوةٌ لنا يعانون ما يعانون, لا والله لن يطيب لي عيش ولا يدخل في فمي شيء غير الهواء لا طعام ولا ماء حتى تنتهي معاناة إخواني بلال وثائر فهذا هو عهدي لهم عندما كنا نعيش مع بعضنا في بداية الإضراب وكنت عازم على خوض هذه المعركة معهم في بدايتها ولكنهم أصروا أن لا أدخل معهم في بداية الإضراب ولكن أنتظر إلى أن يحين وقت التضامن, والله لا أنتظر بعد اليوم وسأكون معهم إلى النهاية حتى نصل إلى إحدى الحسنيين إما النصر وإما كرامة من الله بالشهادة, فوالله إن هذا الطريق الصعب الشاق الذي فيه بذل الجسد عضو عضو وفي نهايتها بذل النفس أحب إليَّ من أن أرى إخوةٌ لي يموتون ببطء شديد وذويهم يذوقون الأمرين, فيا أهلنا في الخارج بإمكانكم أن تقدموا أكثر من هذا, هذين الأسيرين فلا تخذلوهم وتتركوهم في هذه المعركة وحدهم فهم يدافعون عن شرف وكرامة هذه الأمة فهم في الصفوف الأولى في هذه المعركة فكونوا لهم سنداً فأملنا فيكم كبير وسينتصرون كما انتصر شيخنا خضر عدنان, فإني مقبل على هذه الخطوة وأعلم ما هي نهايتها وأدعو الله أن يرزقني بالصبر والثبات وأن يتقبل منى هذا, فلن أتراجع إلى أن تنتهي معاناة إخواني الأحبة بلال وثائر, وإني أقدم هذه النفس والجسد رخيصة في سبيل الله ومن ثم لرفع الظلم عن إخواني, فجهادنا طويل وشاق وصعب ولا يسلك هذا الطريق إلا الرجال الرجال الذين لا يخافون في الله لومة لائم فهذا هو شعارنا نموت ونقدم ما نملك ليعيش غيرنا بعزة وكرامة, نموت ليحيا غيرنا نعم نموت لنقهر عدونا وليعلم أنه ليس له سبيل إلينا إلا أن يقدم لنا ما نريد وإننا جسد واحد لن نترك بعضنا ولو كان ذلك على حساب أرواحنا, فسلامي إلى كل حر وشريف يشعر بمعاناة إخوانه, فسلامي إلى أهل هذين البطلين وإلى كل أسير من أسرانا البواسل وخاصة المضربين عن الطعام, النصر لا محالة هذا هو وعد الله لنا لأننا أصحاب حق وهم أصحاب باطل وسينتصر هذا الحق على هذا الباطل". " وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون".

وأضاف: "وأقول لكل من يسمع كلماتي من المسلمين أن يسامحني لعلي قد أكون أخطأت بحقه وهو لا يدري, بداية الإضراب 19/04/2012" .

انشر عبر