شريط الأخبار

شهدت ثمانية حالات نجاح

تواصل فعاليات حملة "الميراث حق ... للحرمان لأ"

11:07 - 23 حزيران / أبريل 2012

غزة - فلسطين اليوم

"أنا اسمي منال" انحرمت أنا وأولادي من ورثة أبي، وضعنا المادي سيء جداً، وكان ممكن إنه يكون أفضل بكثير، بأطلب من المجتمع بأكمله إنه ينصف نساء كثير مثلي، الميراث للمرأة حق، لأن الميراث بيعمل على تنميتي أنا وأسرتي"

كان هذا جزءاً من الإعلان الإذاعي (السبوت) الذي تم بثه عبر ثلاث إذاعات محلية في إطار حملة "الميراث حق ... للحرمان لأ"، التي تنفذها الجمعية التعاونية للتوفير والتسليف، أحد شركاء مركز شؤون المرأة في إطار مشروع حق المرأة في الميراث، الذي ينفذه المركز بالشراكة مع جمعية الشبان الميسحية، وجمعية المرأة الفلسطينية العاملة للتنمية، وبتمويل من مؤسسة المساعدات الدنماركية DCA عبر الاتحاد الأوربي.

وقالت ريم النيرب، منسقة مشروع "حق المرأة في الميراث" من مركز شؤون المرأة، أن هذه الحملة تهدف إلى توعية الفئات المستهدفة بحق المرأة في الميراث، والمساهمة في الحد من حالات حرمان النساء من ميراثهن.

وتم في إطار الحملة بث إعلانين إذاعيين عبر ثلاث إذاعات محلية في قطاع غزة، وتنفيذ 20 ورشة توعوية، شهدت ثمانية قصص نجاح.

وأضافت النيرب:"من المتابعة المستمرة لمجريات الحملة نجد أنها ساهمت في تعديل اتجاهات الفئات المشاركة تجاه قضية منح النساء حقوقهن الإرثية، علاوة عن عدد غير قليل من النساء اللواتي خرجن عن الصمت وطالبن فعلاً بميراثهن".

وتابعت بأن الورشات التي تم عقدها للنساء، شهدت الكثير من الجدل بين النساء أنفسهن حول من يتحمل مسئولية حرمان النساء من ميراثهن، وهنا مهما اختلفت آرائهن، إلا أنها في النهاية تصب في خانة ضرورة حصول المرأة على حقها، وهو ما يعني أن هناك حواراً ايجابياً أصبح يدور بين النساء بهذا الشأن.

من جانبها قالت ميرفت حسونة، منسقة الحملة من الجمعية التعاونية للتوفير والتسليف، أنه تم في إطار الحملة تنفيذ 20 ورشة توعوية حول حق المرأة فى الميراث  للنساء والرجال والشباب والشابات وقيادات محلية في منطقتي بيت لاهيا وبيت حانون بحضور 600 مشارك/ة من هذه المناطق.

وأضافت:"تم بث إعلانات إذاعية  حول حق المرأة فى الميراث لمدة شهرين 5 مرات يوميا في ثلاث محطات محلية  والمشاركة في عمل بوستر موحد للحملة". 

وأشارت إلى أنه يتم حاليا التحضير لعقد حلقة دراسية حول حرمان المرأة من الميراث بحضور ممثلين وقادة مجتمع محلى وشيوخ ومؤسسات محلية ونسويه.

وأكدت حسونة أن ثمانية نساء تقدمنّ بشكاوى يطالبن بميراثهن الذي حرمن منه، وأن الجمعية تعمل حالياً على متابعة الأمر معهن، كما أن الحملة ساهمت بشكل فعلي في توعية المشاركين/ات بحق المرأة في الميراث.

يشار إلى أن هذه الحملة هي الأولى ضمن خمس حملات ضغط يستعد المركز لتنفيذها خلال العام الحالي، ضمن مشروع "حق المرأة في الميراث"، الذي يعمل أيضاً على تنفيذ 96 جلسة توعية على مستوى محافظات قطاع غزة.

انشر عبر