شريط الأخبار

هيئة علماء القدس تستنكر منع الشيخ صبري من الصلاة في المسجد الأقصى

05:58 - 22 حزيران / أبريل 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

استنكرت هيئة العلماء والدعاة في القدس منع الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الاسلامية العليا في القدس وخطيب المسجد الا قصى المبارك من الصلاة في المسجد الاقصى وابعاده عنه لمدة شهرين.

وقالت في بيان لها اليوم الاحد أنها "تدين هذا العمل العدواني الذي تمارسه دولة الاحتلال ضد رجل لا ذنب له إلا أنه يقول "ربي الله ويرفض ممارسات سلطات الاحتلال".

وأهابت الهيئة بالمؤسسات الدولية الحقوقية بخاصة أن تعمل على إسقاط هذه السياسة التي لم يبق من يقوم بها سوى سلطات الاحتلال.

وجاء في بيان الهيئة: "دأبت السلطات المحتلة منذ العام 1948م على اتباع سياسة قهرية ضد الشعب الفلسطيني تتمثل في ابعاد الناس عن قراهم ومدنهم ومزارعهم ومصانعهم وممتلكاتهم، ثم هدمها والاستيلاء عليها، فكانت المذابح التي نفذتها في ذلك الوقت حتى اضطرت مئات الآلاف  إلى  الجلاء عن بيوتهم وأراضيهم".

وأضاف البيان: "بهذا الأسلوب العدواني المقيت قامت الدولة اليهودية ولكن سياستها بقيت على ما تأسست عليه؛ إذْ أنها طبقت هذه السياسة مرة ثانية عام 1967م في عدوانها المعروف، كما طبقته في الداخل ضد المواطنين العرب الذين ظلوا في أراضيهم، وطردتهم من أراضيهم ومنعتهم حتى من دفن موتاهم في مقابرهم تمهيداً لوضع اليد عليها واستخدامها لأغراضهم الاحتلالية".

وتابعت الهيئة في بيانها: "إن حكومة الاحتلال أسست لنفسها قانوناً يبيح لها إبعاد من شاءت عن بيته أو مسجده أو مكان عمله دون اعتبار لأي قانون أو رد فعل؛ ويأتي إبعاد الشيخ عكرمة صبري إمام المسجد الأقصى، وخطيبه منذ عدة عقود بضمن هذا السياق العدواني، إذ أن حكومة الاحتلال قامت بمنعه من دخول الأقصى سابقاً ومنعته من الوصول إلى المسجد الأقصى أيضاً، وهذه المرة الثالثة التي تمنعه من الوصول إلى الأقصى تحت ذرائع سخيفة لا يقبلها أي قانون إنساني- إلا قانون الاحتلال".

انشر عبر