شريط الأخبار

مشعل يتوعد الاحتلال: سنفرج عن أسرانا رغماً عنكم

12:37 - 22 حزيران / أبريل 2012

وكالات - فلسطين اليوم

 

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال للتوحد والانضمام إلى معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضها عدد كبير من زملائهم، والتفاعل معها عرباً ومسلمين وأحرارا في العالم كله.

وتوعد مشعل في كلمة له خلال لقاء تضامني مع الأسرى المضربين عن الطعام نظمته السفارة الفلسطينية في الدوحة أمس السبت بحضور عدد من الأسرى المحررين في قطر وحشد من أبناء الجالية الفلسطينية بإخراج الأسرى من سجون الاحتلال قهراً ورغماً عن "إسرائيل"، ورئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو.

وقال إنَّ "التضامن مع الأسرى هو بعض الواجب نحو أسرانا العظماء في معركتهم، وهي معركة "العهد والوفاء" ضمن معارك الحركة الأسيرة سعياً للحرية وإسهاماً منهم في بناء الوطن والحرية ومواجهة العدو الصهيوني".

وأكَّد مشعل أن الأسرى يسعون لأمرين أولهما إنهاء سياسة العزل التي طبقت على المئات الذين قضوا سنوات في زنازين ضيقة، والمطلب الثاني هو إنهاء ما يعرف بقانون شاليط الذي زاد من معاناة الأسرى، وفرض عليهم عقوبات غير مبررة، موضحاً أن الأسر هو عقوبة ظالمة؛ فكيف يترافق مع قوانين جديدة مشددة من السجان.

وتوعد مشعل بإطلاق سراح الأسرى، وقال : " إنَّ هدفنا هو ضمان حريتهم، وهذا وعد حقيقي، وليس نظريا وبحول الله سوف نراهم أحرارا رغما عن نتنياهو، وقوانين "إسرائيل" ومن والاها وحالفها".

وأضاف " نقول لأسرانا ليس مطلبنا أن ينتهي العزل، وقانون شاليط؛ ولكن الغاية المنشودة أن نخرجكم من السجون قهراً، إن شاء الله، والمقاومة قادرة على تحقيق هذا الهدف".

ودعا مشعل إلى تعزيز المصالحة والوحدة الفلسطينية، قائلاً:" إن وجودنا في السفارة الفلسطينية في الدوحة هو مظهر لوحدتنا، ومن غير المعقول أن يتوحد الفلسطينيون في السجون الصهيونية، ويختلفون خارجها".

ودعا الشعب الفلسطيني وقواه في الداخل والشتات للتعاطي مع قضية الأسرى والتفاعل معها؛ "لأنها معركة حقيقية يخوضها أناس مثقلون بمصيبة الأسر، ويخوضون الآن معها معركة الأمعاء الخاوية".

وأكَّد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أن قضية الأسرى هي جزء جوهري من القضية الفلسطينية، وقال:" إنَّ القضية هي قضية الأرض، والمقدسات والإنسان، وبناء دولتنا المستقلة والسيادة، ونبذ الانقسام، والتخلص من الاستيطان، وتعميق صلاتنا بأمتنا العربية والإسلامية؛ لذلك فالواجب دعم الأسرى الذين صنعوا مجد فلسطين، وهذا المجد بناه الشهداء والأسرى، والقابضون على الزناد، ومن احتضنهم وساندهم".

وشدّد مشعل على أن الوحدة الفلسطينية هي الأساس خاصة في ظل القيادة الصهيونية المتطرفة والتآمر العالمي، وأضاف:" إنَّ مهمة فتح وحماس هي أن تقلبا الطاولة على رؤوس العدو من خلال تعزيز الوحدة، وسنفاجئ العدو بموجات من الأداء الوحدوي، والمطلوب هو توحيد قوتنا لإرباك العدو".

انشر عبر