شريط الأخبار

أُقيم على أراضي فلسطينيين..أزمة تهدد نتنياهو بسبب حي استيطاني

08:41 - 22 حزيران / أبريل 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

أفادت صحيفة “يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة ، صباح اليوم الأحد ، إن رئيس الحكومة "الإسرائيلية" بنيامين نتنياهو يبحث عن حل يمكنه من الخروج من الأزمة الائتلافية التي تلوح في أفق حكومته بعد أن هدد عدد من الوزراء في حكومته بتفكيك الحكومة في حال قامت الحكومة بهدم الحي الاستيطاني أولبانا في مستوطنة بيت أيل حتى نهاية الشهر الجاري وفقا لقرار محكمة العدل العليا.

وقال الموقع إن وزراء اليمين في الحكومة وفي مقدمتهم بوغي يعلون كثفوا في الأيام الأخيرة من الضغوط الممارسة على نتنياهو، وخاصة بعد تراشق الاتهامات بين يعلون وساعر ، من جهة، وبين براك من جهة أخرى،واتهام وزراء الليكود لبراك بأنه يقود سياسة مناهضة ومخالفة للخطوط العريضة للحكومة.

وقال الموقع إن رئيس الحكومة "الإسرائيلية" أمر بإيجاد حل قانوني يمكن المستوطنين من البقاء في الأراضي التي أقيم عليها الحي المذكور، على الرغم من أن ملكية هذه الأراضي تعود لمواطنين فلسطينيين، وأن المباني الاستيطانية المقامة عليها أقيمت خلافا للقانون "الإسرائيلي".

وبحسب مصادر سياسية، فإنه في حال قدمت الدولة ردا جديدا للمحكمة العليا، فقد يتمكن نتنياهو من كسب بعض الوقت .

في غضون ذلك يعتزم اليوم عدد من وزراء الليكود، وفي مقدمتهم يعلون ووزير التربية والتعليم غدعون ساعر، ويسرائيل كاتس، وليمور ليفنات إلى جانب عدد من أعضاء الكنيست من الليكود وعلى رأسهم رئيس الكنيست رئوبان ريفلين، ورئيس الائتلاف الحكومي عضو الكنيست زئيف إلكين ومئات أعضاء مركز الليكود التظاهر اليوم في مستوطنة بيت إيل تأييدا للمستوطنين وضد هدم المباني الاستيطانية المقامة على أراض فلسطينية خاصة.

إلى ذلك من المقرر أن يعقد طاقم خاص برئاسة نتنياهو، اليوم اجتماعا خاصا لبحث قرار محكمة العدل العليا المذكور.

انشر عبر