شريط الأخبار

الإعلام الحربي لسرايا القدس يُصدر كتاب أم الرشراش "إيلات" موت أو حياة "إسرائيل"

08:47 - 21 تشرين أول / أبريل 2012

فلسطين اليوم - غزة

أصدر قسم الدراسات والتثقيف في جهاز "الإعلام الحربي" التابع لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الكتاب القيم "أم الرشراش "إيلات" موت أو حياة "إسرائيل" الذي يبين أهمية المكان الاستراتيجي لمدينة "أم الرشراش" التي تحدد موت أو حياة الكيان الصهيوني.
  من جهته قال المسئول العام لـ"الإعلام الحربي" لسرايا القدس في تصريح خاص :"العدو الصهيوني يعتبر مدينة "أم الرشراش" المحتلة المنقذ الوحيد للكيان الصهيوني لأهميتها الجغرافية والإستراتيجية في المنطقة".
  وأضاف:" مدينة "أم الرشراش" المحتلة تنطلق منها أذرع الإخطبوط الصهيوني إلى شواطئ ومدن وعواصم إفريقيا وأسيا وتتسلل بدهاء في نسيج حياتها لتنفذ مخططاتها ومهامها المرسومة لتدمير وتخريب هذه البلدان من أجل الحفاظ على كيانها".مؤكداً أن مصير الكيان الصهيوني مرتبط بهذه البقعة الصغير المسماة "ايلات".
  وأوضح قائلاً:" للأسف نحن الفلسطينيين لم نقرأ فلسطين بالجغرافيا وبالذات الجغرافيا الإستراتيجية ,حيث أننا لم نرى "ايلات" كما هي في واقعها وحقيقتها في كتبنا الجغرافية ولا أدبياتنا الثورية ولم نراها في خرائطنا المدنية والعسكرية  بأنها من المدن الفلسطينية المهمة والجدير بأن نفرد لها وضع خاص".
  وتابع مضيفاً: "لم نوعز لمقاتلينا بالتوجه إلى هذا الهدف إلا نادراً, ولم يكن هذا النادر مبنياً على معرفة مسبقة متينة بالموقع الحساس لهذا الهدف, ولم نبلور نظريتنا القتالية عليها لنكتشف الموقع الخاص والفريد لميناء "ايلات" في العقل الاستراتيجي الصهيوني".
  ولفت المسئول العام قائلاً:" من اجل ذلك قررنا دراسة المنطقة الإستراتيجية وكيف تم الاستيلاء عليها وتوقيته, وصلة الحروب المتكررة التي شنها العدو الصهيوني على دولة مصر وربطها بشكل سلس ,لنصل ونبين كيف أخذ العدو هذا المكان الضيق والمعزول وأعطاه موقعه الحيوي في موقع "الرئة الوحيدة" في الإستراتيجية الصهيونية".
  وقال مبيناً:"  لم يدرك شعبنا وأمتنا أن الكيان الصهيوني يقوم على رجل واحدة هي "ايلات" لا أربعة, والكيان يعلم سقف إدراكنا ,والعدو ما يمتلكه من قوة ردع يتصوره كابحاً لنا,  لم يكن ينتابه القلق على الجوهرة الثمينة التي بين يديه, مستدركاُ في الآونة الأخيرة بدأ القلق يتسرب إلى نفسه –العدو- بأن الفلسطيني بدأ يدرك أهمية هذه المنطقة الإستراتيجية".
  وتابع قائلاً: "هذا الكيان الطفيلي المشوه, ليس بالقوة التي يدعيها ويوهم بها, فهو الكيان الأكثر اكتظاظاً بالتناقضات في العالم بتعدد مكوناته والمجلوبين إليه من كل أقطار العالم .مؤكداً أن "ايلات" مدخلاً مهماً لإيجاع العدو الصهيوني ومفاقمة تناقضاته وصولا إلى تلاشيه, فـ"ايلات" عقب أخيل "إسرائيل" وفي "ايلات" فعلاً مقتله".
  وفي نهاية حديثه قال المسؤول العام لـ"الإعلام الحربي" :"ينبغي من المقاومة العربية والإسلامية والمقاومة الفلسطينية الخاصة مهمة التعاطي مع هذه المنطقة الإستراتيجية "ايلات" وضرب نظام السيطرة على الميناء ومنطقتها وتحطيم نسق وروتين الحياة اليومية وإشعار المستوطنين الغزاة بفقدان الأمن الشخصي فيها".
 

الجدير ذكره أن جهاز "الإعلام الحربي" لسرايا القدس أصدر في الآونة الأخيرة، كتب ومجلات جهادية ،أبرزها كتاب "قاتلوهم" و "الأجندة" السنوية، ومجلة مقاتل السرايا.

انشر عبر