شريط الأخبار

فتح: سندرس عدة خيارات فى حال إصرار حماس على إستمرار الانقسام

10:57 - 20 تموز / أبريل 2012

فلسطين اليوم - وكالات

قال أمين مقبول أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح اليوم الجمعه  انه فى حال إصرار حركة حماس  على موقفها بإستمرار الانقسام والانفصال فى قطاع غزة فان حركته ستدرس عدة خيارات اخرى ،موضحا أن هناك بعض الافكار تطرح بين الحين الاخر  للخروج من هذه الازمة ، وربما نجرى انتخابات تشريعية بطريقة القائمة النسبية.

 

وأضاف قيادى فتح  فى تصريحات لمراسل وكالة انباء الشرق الاوسط فى غزة أن الوحدة الوطنية و انهاء الانفسام خيار استراتيجى لحركته ، لكن بعد ان نفقد الامل فى تطبيق المصالحة عن طريق  الحوار والمفاوضات ،سيكون ايضا لدى الشعب الفلسطينى تفكير اخر لإنهاء الانقسام 0

 

 وعما تردد عن وجود مبادرات للتوافق بين حركتي فتح وحماس ، قال ان حركته ترحب بأي  مبادرة  فى هذه الاتجاه وتحديدا من مصر لانهاء الانقسام ،لافتا الى اننا  نريد ان يكون اللقاء القادم اذا تم يحمل معه خطوات عملية وليس لقاء للاعلام والتصوير فقط0

 

واضاف مقبول هناك محاولات تقوم بعض الجهات الفلسطينية من الشخصيات المستقلة لكن لم تثمر عن قرارات اوتحديد مواعيد حتى الان ، مجددا قوله بضرورة ان يكون  اللقاء بين حركته وحماس مستندا الى اجابات واضحة ومحددة وتم الاجماع عليها من حركة حماس والا فلا فائدة منها كغيرها وهذه اللقاءات مل  الشعب الفلسطينى منها .

وتابع ان عدم التوافق حتى الان على تشكيل الحكومة امر مؤسف لان الرئيس محمود عباس "ابو مازن" لم يتلق ردا من  خالد مشعل  على المهلة  التى طلبها – مشعل - عقب لقاء  القاهرة الاخير حول تشكيل الحكومة ورغم تمديدها مرة اخرى.

وقال أمين مقبول أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح ان هناك قيادات من حماس بغزة اعترضت على اتفاق الدوحة وهذا يشير الى ان حماس غير مستعده لخوض الانتخابات  الرئاسية والتشريعية  وهو ما اتضح من تصريحات متعاقبة لقادة حماس بغزة ،منبها الى ان تشكيل حكومة التوافق  خطوة مهمه واولى من اجل اجراء الانتخابات .

وحول ما ذكرة نائب رئيس المكتب السياسي لحماس موسى ابو مرزوق لاحدى الصحف الامريكية بان أي اتفاق سلام بين السلطة الفلسطينية واسرائيل سيخضع لتغيرات كبيرة وسيكون بمثابة هدنة مؤقتة،قال مقبول ان الاتفاقات  التى وقعت بين منظمة التحريرالفلسطينية واسرائيل  هى حتى الان اتفاق مبادىء ولم يوقع حتى اللحظة اتفاق سلام .

 وقال موسى أبو مرزوق في مقابلة مع صحيفة  "الى الامام" الامريكية ونشرت اليوم انه إذا وصلت حماس الى السلطة، فان أي معاهدة مع اسرائيل ستكون بمثابة هدنة مؤقتة، وليس اتفاق دائم وهكذا سيكون الأمر حتى لو جرى استفتاء على الاتفاق . كما ذكر قيادي حماس "ليس هناك ما يشير إلى اتفاق بين فتح وحماس حول تشكيل حكومة وحدة وطنية".

 وترى  حركة المقاومة الإسلامية حماس ان  من يعطل المصالحة الفلسطينية هو الذي يماطل في تشكيل الحكومة الفلسطينية المقبلة وفق اتفاق الدوحة وتفاهمات القاهرة، في إشارة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

و أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد فى وقت سابق أن حركته ملتزمة تماما باتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية لكنها تنتظر رد حركة حماس منذ شهر على الأقل, لبدء لتطبيق إتفاق المصالحة, لافتا إلى أنه حتى الآن لم يصدر أي رد لبدء العمل وتنفيذ ما تم الإتفاق عليه  ،واتهم حماس بانها منشغلة في إنتخاباتها الداخلية على حساب المصالحة الفلسطينية. 

 


انشر عبر