شريط الأخبار

تشمل 1200 ناشطاً.. الاحتلال يعلن "القائمة السوداء" لمتضامنين أجانب

08:53 - 20 حزيران / أبريل 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

ابعدت سلطات الاحتلال عشرون ناشطا اجنبيا مناصرين للقضية الفلسطينية من حملة "اهلا بكم في فلسطين" وصلوا الى مطار اللد الاحد الماضي وقامت "اسرائيل" بمنعهم من الدخول الى الاراضي الفلسطينية واعتقالهم بدعوى انهم جاؤوا لاثارة الفوضى.
وذكرت وسائل اعلام اسرائيلية عن جاك نينو مسؤول الحملة قال انه بابعاد العشرين ناشطا تقلص عدد المعتقلين الاجانب الى 25 ناشطة وجميعهم من النساء عشرون منهن من فرنسا والمتبقيات من بريطانيا، موضحا ان هؤلاء النسوة رفضن قرار الابعاد وابلغن السلطات المختصة انهن يردن الذهاب الى الاراضي الفلسطينية وهذا حق لهن كونهن يملكن تذاكر بهذا الاتجاه وبالتالي لا بد السماح لهن بممارسة حقهن بحرية السفر والتعبير، غير ان السطات الاسرائيلية وحسب نينو تصر على ابعادهن بعد استكمال الاجراءات اذ من المتوقع ان يتم ذلك خلال الايام القادمة.
واشار نينو الى ان الاجراءات الاسرائيلية بحق المتضامنين الاجانب لم تتوقف عند هذا الحد بل وصل الامر لهذه السلطات باعلان قائمة اسماء اسميت بالسوداء تضمنت 1200 متضامن اجنبي يمنعون السفر الى اسرائيل وهناك من حددت المهلة الزمنية بنحو خمس سنوات بحسب ما وصل للحملة من وثائق بهذا الاتجاه سلمت لحكومات المتضامنين الاجانب وتمكن محامون يعملون مع الحملة من الحصول على نسخ منها، وقال " ان الانكى من كل ذلك بان مرشحة للرئاسة الفرنسية ادرج اسمها بهذه القائمة وهي ايفا زولوي والتي تخوض غمار الانتخابات الفرنسية المقرر اجراؤها الاحد القادم عن حزب الخضر اليساري اذ ان حظوظها بالفوز قليلية جدا"، ولكن حسب نينو ان تقوم اسرائيل بمنعها من السفر الى اراضيها فهذا شيء مستغرب اذ وصل الامر بها ان تقمع شخصيات مهمة حول العالم تحظى باحترام شديد في صفوف ابناء شعبها اذ ان هناك شخصيات سياسية واكاديمة واجتماعية هامة ادرجوا ضمن القائمة السوداء وكل جريمتهم انهم يؤيدون حقوق الشعب الفلسطينية في الحرية والاستقلال واقامة دولته المستقلة الى جانب دولة اسرائيل.
في سياق اخر واصل نحو 15 متضامنا اجنبيا جاؤوا ضمن الحملة وتمكنوا من الدخول الى الاراضي الفلسطينية برنامجهم وفعالياتهم التضامنية وجولاتهم الميدانية اذ كانوا هذا اليوم في جولة لمنطقة الاغوار وشاهدوا عن كثب كل الاجراءات الاسرائيلية على الارض والتي تهدف الى تهويد الاغوار واحكام السيطرة العسكرية عليها كما شاهدوا تمدد الاستيطان السرطاني والتقى هؤلاء ايضا في طوباس مع رئيس الوزارء الفلسطيني سلام فياض الذي تزامن وجودهم بزيارته الى هذه المحافظة حيث شد على اياديهم وعبر عن فخره واعتزازه بهم وبجهودهم للتضامن مع شعبنا.

انشر عبر