شريط الأخبار

"تايم" تختار ميسي شخصية العام ونتنياهو ضمن قائمة الـ 100 المؤثرين

08:51 - 18 تموز / أبريل 2012

وكالات - فلسطين اليوم

أعلنت مجلة تايم الأميركية عن اختيار النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي هداف برشلونة شخصية العام لهذه السنة فيما اختارت عدة شخصيات من الشرق الأوسط، ضمن قائمة الأشخاص الأكثر تأثيرًا في العالم،من بينهم رئيس وزراء اسرائيل نتنياهو

وتختار المجلة واحد من 100 شخصية مؤثرة في جميع مجالات الحياة سنويا ليكون "شخصية العام".

وذكرت المجلة عن ميسي:" لقد أمتعنا بمهاراته وغير عالمنا".

وقال ميا هام :" سبب اختيار ميسي هو موهبته وتواضعه.

وأضاف :" إنه خجول لكن من متابعتي له فهو متعاون وشخصية محبوبة بين زملائه ".

وهذه ليست المرة الأولى التي تضع مجلة "تايم" صورة ميسي على غلافها، حيث وضعت صورته في عددها الصادر في كانون الثاني الماضي وكتبت "King Leo

واختارت مجلة تايم الأمريكية عدة شخصيات من الشرق الأوسط، ضمن قائمة الأشخاص الأكثر تأثيرًا في العالم، لعام 2012، ونشرت قائمتها، الأربعاء، على موقعها الإلكتروني، مدعومة بتوصيف قصير عن كل شخصية.

كان من أهم الشخصيات الرسام السوري علي فرزات (60 سنة)، الذي أمضى سنوات في رسم الكاريكاتير السياسي، إلا أن النظام السوري رفض ذلك وقرر أن يواجهه بالوحشية والعنف، فأرسل رجالًا ملثمين اعتدوا عليه بقسوة وكسروا له ذراعيه الاثنتين لمنعه من الرسم، ولم تهن إرادة فرزات الذي استكمل رسومه بعد شفائه ولايزال يسخر من النظام بقلمه.

واختارت المجلة أيضا من قائمة الأكثر تأثيرًا في العالم، الزعيم الديني الإيراني آية الله خامنئي، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو، بالإضافة إلى حمد بن جاسم آل ثان، رئيس وزراء ووزير خارجية قطر، وراشد الغنوشي، زعيم حزب «النهضة» الإسلامي في تونس، بالإضافة إلى المخرج أصغر فرهيدي، الحائز على جائزة الأوسكار عن فيلمه الإيراني «انفصال».

واختارت المجلة أيضا من الشخصيات النسائية في الشرق الأوسط سميرة إبراهيم، صاحبة قضية كشوف العذرية، ومنال الشريف، التي اخترقت حاجز منع النساء السعوديات من قيادة سياراتهن في شوارع المملكة، ومريم دوراني، عضو المجلس الولائي الأفغاني التي تواجه مشاكل النساء تحت حكم طالبان في أفغانستان من خلال برنامج إذاعي.

وفي قائمة الأشرار، جاء بشار الأسد، الرئيس السوري، وكيم يونج أون، رئيس كوريا الشمالية بالتوريث، بالإضافة للملا محمد عمر، الجهادي الأفغاني والشيخ مختار الزبير، أمير ميليشيا حركة الشباب في الصومال.

وورد اسماء لاعب كرة السلة جيريمي لين ومجموعة انونيموس والمغنية البريطانية اديل وحاكم المصرف المركزي الاوروبي ماريو دراغي على لائحة العام 2012 لاكثر مئة شخص تأثيرا ونفوذا في العالم التي نشرتها الاربعاء مجلة "تايم" الاميركية.

وهذه القائمة التي ترد فيها اسماء فنانين ورجال اعمال وسياسيين وافراد برزوا بطريقة ما، ضمت هذه السنة عددا قياسيا من غير الاميركيين بلغ 54 شخصا على ما شددت المجلة. ومن بين هذه الشخصيات فرنسية واحدة هي المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد.

واوضحت مجلة "تايم" ان "طبيعة التأثير والنفوذ تتغير" وفي حقبة تويتر "لم تكن يوما سهلة او عابرة الى هذا الحد. لذا نحاول ان نختار اشخاصا نفوذهم وتأثيرهم دائمان وايجابيان في الوقت ذاته".

على الصعيد السياسي ورد في القائمة خصوصا الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس ورئيسة البرازيل ديلما روسيف ورئيس الوزراء الايطالي ماريو مونتي والمستشارة الالكانية انغيلا ميركل ووزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كليتون ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وقد خرج الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي من القائمة بعدما كان اسمه واردا عليها العام 2011.

وفي المجال الرياضي دخل الى القائمة لاعب كرة السلة الاميركي من اصل تايواني جيريمي لي الى جانب لاعب كرة القدم الارجنتيني ليونيل ميسي ولاعب كرة المضرب الصربي نوفاك ديوكوفيتش.

اما لدى الفنانين فنجد المغنية البريطانية اديل الى جانب الممثلة الاميركية فيولا ديفيس التي رشحت هذه السنة للفوز بجائزة اوسكار والمغنية ريهانا ومصممة الازياء البريطانية ساره بورتون التي اشتهرت العام الماضي بتصميمها فستان زفاف كايت ميدلتون من الامير وليام.

وقد ورد اسم دوقة كامبريدج ايضا على القائمة الى جانب شقيقتها بيبا.

وفي القائمة ايضا رئيس المصرف المركزي الاوروبي ماريو دراغي والمدير العام الجديد لشركة "آبل" تيم كوك ومجموعة قراصنة المعلوماتية "انونيموس".

وهذه اللائحة السنوية لا تعتبر تصنيفا وتعد استنادا الى توصيات مراسلي مجلة "تايم" الاسبوعية في عملية تستغرق اشهرا عدة.

وتكون كل شخصية موضع نبذة صغيرة يكتبها شخص غير متوقع احيانا.

فقد كتبت رئيسة الارجنتين كريستينا كيرشنر نبذة عن ديلما روسيف والمغنية شاكيرا نبذة عن الرئيس الكولومبي وباراك اوباما نبذة وارن بافيت.

الممثلة تشارليز ثيرون كتبت عن المصرية سميرة ابراهيم التي نددت ب"كشوف العذرية" فيما تولت انجلينا جولي الكتابة عن شارمين عبيد-شينوي المخرجة الباكستانية التي حصلت هذه السنة على جائزة اوسكار افضل فيلم وثائقي عن الهجمات بالحمض على النساء.

انشر عبر