شريط الأخبار

الاذرع العسكرية للفصائل: المقاومة الطريق الانجع لتحرير الاسرى

11:43 - 17 تشرين أول / أبريل 2012

غزة - فلسطين اليوم

أجمعت الاذرع العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية على ان الطريق الانجع لتحرير الاسرى من سجون الاحتلال بالمقاومة وبحد السيف , معتبرا ان قضية الأسرى قضية المقاومة المركزية وهي جزء من مشروع التحرير وأولوية من الأولويات المطلقة للمقاومة".

حيث أكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس أنها ستنتزع حرية الأسرى بحد السيف وقوة الحق الذي لا يضيع مهما طال الزمان،ولن تحمل همهم في المناسبات الرسمية ولا بالخطابات الرنانة.


وقال "أبو عبيدة" الناطق باسم القسام في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء:" إن كتائب القسام تعتبر قضية الأسرى قضيتها المركزية وهي جزء من مشروع التحرير وأولوية من الأولويات المطلقة للمقاومة".


وأضاف" لا نقول ذلك من باب الشعارات بل قدمنا في سبيل ذلك الدماء الغزيرة الطاهرة، وشهد تاريخنا ويشهد حاضرنا - بفضل الله تعالى- على صدق ما نقول".


وأكد الناطق الإعلامي " أن كتائب القسام وفي ذكرى استشهاد المجاهد الكبير أسد السجون والإبعاد القائد د.عبد العزيز الرنتيسي الذي يتوافق استشهاده مع يوم الأسير لا تزال وستظل تعمل على تحرير الأسرى بكل الوسائل.


وأشار أن المعركة المفتوحة والمتواصلة مع العدو جهاداً وإعداداً لن تثني كتائب القسام أو تشغلها عن واجبها الكبير في العمل من أجل الأسرى الأبطال في سجون البغي والعدوان.
وعاهد أبو عبيدة الأسرى وأهليهم والشعب بأن أسوار السجون سوف تتحطم وأن القيد سينكسر بإذن الله، وعسى أن يكون ذلك قريباً.

أكد أبو احمد الناطق باسم سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي اليوم الثلاثاء, في يوم الأسير الفلسطيني , ان قضية الأسرى أصبحت على رأس أولويات فصائل المقاومة الفلسطينية .

وقال أبو احمد تصريح خاص"ان تحرير الاسرى بكافة الطرق , هو ما تسعى له الفصائل الفلسطينية, مشيراً الى أن الطريق الأنجع لتحرير أسرانا يكون بالمقاومة وبخطف جنود الاحتلال.

واعتبر ابو احمد بأن العام الحالي ملئ بتضحيات الأسرى , والإضرابات الأسطورية المتواصلة والتي بدأت بإضراب الأسير خضر عدنان وما خلفها من إضراب للأسيرة هناء شلبي والأسرى بلال ذياب وثائر حلاحلة و جعفر عز الدين , جعل من قضية الأسرى تأخد منحى آخر.

وجدد تأكيده على ان جهد سرايا القدس لم يتوقف , لتحرير الأسرى من سجون المحتل الغاصب .

من جهتها، أكدت لجان المقاومة الشعبية أن رفع الظلم عن الأسرى وتحريرهم لن يكون إلا عبر المقاومة و أسر الجنود الصهاينة.

و قال بيان صادر عن اللجان، وصل وكالة فلسطين اليوم نسخة منه، إن ممارسات الاحتلال الصهيوني القهرية والظالمة بحق أسرانا البواسل وصلت لدرجة لم يعد الصمت مسموحا أمامها , مضيفاً أن الاحتلال الصهيوني يتعمد ممارسة أبشع الممارسات بحق أسرانا البواسل سواء بالاعتداء الجسدي أو النفسي أو حتى بالاعتداء الفاضح على آدميتهم من خلال إجبارهم للخضوع لفحوصات الـ DNA وأجراء التجارب الطبية عليهم في تطور خطير يعكس العقلية الصهيونية المجرمة , إضافة إلى سياسة العزل الانفرادي والسجن الإداري والحرمان من الزيارة وكافة الممارسات الصهيونية اللانسانية .

و أضاف البيان أن يوم الأسير الذي يصادف اليوم الثلاثاء 17-4 يأتي ليكون موعداً مع انتفاضة الأمعاء الخاوية والتي أعلن عنها أسرانا الأبطال , في تجديد لروح المواجهة والفداء لمواجهة ظلم وبطش السجان الصهيوني والذي لا يردعه إلا القوة.

و دعت اللجان في بيانها أسرانا الأبطال داخل السجون الصهيونية لمزيد من الوحدة والتماسك والصبر والثبات، محذرة  الاحتلال الصهيوني من أي تصرف أهوج أو أي ممارسات تصعيديه قد يتخذها اتجاه أسرانا البواسل كخطوات عقابية من شأنها المساس بحياتهم , ونؤكد إن كل الخيارات ستبقى مفتوحة في حال أقدم الاحتلال على أي تصرف غاشم ضد الأسرى .

و أكدت اللجان في بيانها على أنها لن تترك الاحتلال الصهيوني يستفرد بأسرانا البواسل داخل زنازينه ومعتقلاته وكل الخيارات مفتوحة من أجل نصرتهم .

كما و دعت كافة أبناء شعبنا الفلسطيني الحر وآمتنا العربية والإسلامية وكل أحرار العالم بالوقوف جنباً إلى جنب والتضامن مع أسرانا البواسل في قضيتهم العادلة و إضرابهم المفتوح عن الطعام بكل الطرق والوسائل الممكنة .

و طالبت اللجان كافة وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية والعالمية لأوسع تغطية إعلامية لفعاليات الأسرى الاحتجاجية وإضرابهم المفتوح عن الطعام .

انشر عبر