شريط الأخبار

الأحمد ينفي وجود جهود مصالحة عربية بين عباس ودحلان

08:50 - 16 تشرين أول / أبريل 2012

فلسطين اليوم - وكالات

نفى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ، عزام الأحمد ، اليوم الأثنين أن يكون هناك أي جهود مصالحة عربية وخليجية ، بين الرئيس محمود عباس ، والنائب محمد دحلان.

وقال الأحمد أن ملف الأخ محمد دحلان تم معالجته في مركزية الحركة ، ولا داعي لإعادة فتحه ثانية .

وكانت قد كشفت مصادر فلسطينية من حركة فتح عن عودة 'المياه لمجاريها' بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والقيادي في حركة فتح والنائب بالمجلس التشريعي محمد دحلان .

وقال الأحمد في تصريحات صحفية أن قضية دحلان تم اتباع الاجراءات التنظيمية فيها ولا داعي لإعادة فتح هذه القضية مجدداً .

وأكدت المصادر الفتحاوية التي فضلت عدم ذكر اسمها أن شخصيات عربية وخليجية مرموقة جدا تدخلت لحل الخلاف بين عباس ودحلان، موضحةً أن تلك التدخلات أسفرت عن مشروع 'أولي' للمصالحة بينهما.

وأشارت المصادر، إلى أن النائب دحلان يفكر بالعودة لرام الله خلال الأيام المقبلة، لمواجهة قرار محاكمته، وكافة التهم التي وجهت إلية من قبل الحركة.

وحول الملفات التي هدد دحلان بكشفها عن قادة السلطة وفتح، أكدت المصادر الفتحاوية، أن الاتفاق الذي ما زال يجري برعاية عربية بعد وقف الحملات الإعلامية بين الطرفين، وإقناع دحلان بمحاكمة حركية عادلة.

وأوضحت المصادر، أن بعض القادة الفتحاويون من غزة ورام الله يشعرون بأن ما جرى مع دحلان أمر شخصي بحت  وليس له علاقة تنظيمية أو سياسية.

 

انشر عبر