شريط الأخبار

استنفار أمني بريطاني بعد اتصال أبو قتادة مع الطحاوي

07:24 - 16 كانون أول / أبريل 2012

وكالات - فلسطين اليوم


ذكرت صحيفة "ديلي ستار" الاثنين، أن رجل الدين الأردني عمر محمود عثمان المعروف بـ "أبو قتادة"، اثار استنفاراً أمنياً في بريطانيا بعد اجرائه اتصالات هاتفية من منزله في لندن مع أحد قادة التيار السلفي الجهادي في الأردن وآخر في تنظيم القاعدة.

وقالت الصحيفة إن أبو قتادة "تحادث هاتفياً مع أبو محمد الطحاوي المسجون بالأردن بتهمة التآمر لمهاجمة السفارتين الأميركية والإسرائيلية في العاصمة عمان، كما تعتقد أجهزة الأمن البريطانية أنه اتصل أيضاً بالرجل الثاني في تنظيم القاعدة الشاعر محمد الزهيري، الذي يكتب الأغاني التي تشيد بالجهاد وأسامة بن لادن والقابع وراء القضبان أيضاً بسبب تحريضه على الكراهية".

واضافت أنه "تم كشف النقاب عن أن أبو قتادة كان يتحدث مع الطحاوي بمحاولة لمعرفة امكانية اسقاط التهم الموجهة ضده في الأردن إذا ما جرت اعادته إلى هناك، لكن الأخير نصحه بعدم العودة".

ونسبت الصحيفة إلى إيفيت كوبر وزيرة داخلية الظل بحكومة حزب العمال المعارض قولها "إن الوضع خطير للغاية، وتحتاج وزيرة الداخلية (تريزا ماي) للإمساك بقوة وبصورة عاجلة بقضية أبو قتادة".

وكشفت تقارير صحافية الأسبوع الماضي إن وزيرة الداخلية ماي اتصلت برئيس الوزراء الأردني عون الخصاونة لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق تسليم أبو قتادة إلى وطنه ليواجه اتهامات بالإرهاب.

وكانت محكمة الإستئناف الخاصة بقضايا الهجرة قضت في فبراير بإخلاء سبيل أبو قتادة (52 عاماً) من السجن حيث امضى 6 سنوات، بعد أن منعت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تسليمه إلى الأردن.

وقررت المحكمة الإفراج عن أبو قتادة بكفالة وضمن شروط صارمة، بما في ذلك حظره من التجول 22 ساعة في اليوم، وعدم السماح له بمغادرة منزله لمدة أقصاها ساعة واحدة مرتين في اليوم، ومنعه من الصلاة في المسجد، وأصدار أي بيان، والالتقاء بأشخاص محددين من قبل وزارة الداخلية، وتقييد استخدامه للهاتف المحمول أو الإنترنت.

وقالت ديلي ستار إن هذه القيود يمكن أن تخفف اعتباراً من (الثلاثاء) إذا ما تمكن محامو أبو قتادة من تقديم طلب ناجح للسلطات القضائية البريطانية.

انشر عبر