شريط الأخبار

سليمان يغمز للمصريين بعلاقاته مع تل أبيب

04:30 - 16 حزيران / أبريل 2012

فلسطين اليوم - وكالات

أبرزت المواقع والصحف الإسرائيلية تصريحات مرشح الرئاسة المستبعد، رئيس المخابرات المصرية السابق ونائب الرئيس المخلوع مبارك عمر سليمان، بأن إسرائيل قد تحتل سيناء إذا فاز الإخوان المسلمين، مشيرة إلى أن سليمان يحاول الغمز للشعب المصري بعلاقاته الطيبة مع إسرائيل.

وقال موقع "نيوز وان" الإسرائيلي: إن نائب الرئيس السابق مبارك، عمر سليمان، الذي ينافس على كرسى الرئاسة في مصر، يهاجم الإخوان المسلمين ويزعم أنهم إذا فازوا قد تنجر إسرائيل إلى غزو سيناء.   
ونقل الموقع عن سليمان قوله: سيناء قد تصبح ميدان رماية للصواريخ على إسرائيل، والجانبان قد ينجران إلى حرب"، مؤكداً أنه يخشى من أن تؤدي اعتبارات خاطئة إلى الدفع بمصر لمواجهات مع إسرائيل.
وأضاف الموقع أن سليمان الذي زار إسرائيل العديد من المرات في السنوات الأخيرة والمعروف بعلاقاته المتشعبة مع كبار رجال الحكومة الإسرائيلية يقول: "أخشى بشكل شخصي الآن أن تعتقد أن مصر دخلت معسكر أعدائها. إسرائيل تنظر إلى سيناء كمنطقة غير آمنة، استناداً إلى الصداقة التي تربط بين الإخوان المسلمين وحماس، واستناداً إلى أن الدخول والخروج من سيناء خارج نطاق السيطرة وبالتالي يمكن استخدام الأراضي المصرية لإطلاق صواريخ. كنتيجة لذلك، ربما تفكر إسرائيل في العودة إلى الحدود الآمنة".
وتابع الموقع أن سليمان سيقدم اليوم طعناً في قرار لجنة الانتخابات برفض ترشحه للرئاسة، مشيرة إلى أن فرص نجاحه كبيرة، ومؤكدة أنه في حال نجاحه في هذا الطعن سيفوز بالقطع في الانتخابات بناء على آخر استطلاعات للرأي، والتي منحته الريادة والتفوق على كافة المرشحين الإسلاميين والمتطرفين، على حد تعبير الموقع.
فيما تساءل موقع "واللا" الإسرائيلي، هل سليمان يخشى فعلاً من إسرائيل أم أنه يحاول الغمز لشعبه؟ مشيراً إلى أن الذراع اليمنى لمبارك، عمر سليمان، قال إن أي سياسة خاطئة من جانب مصر قد تدفع إسرائيل لاحتلال شبه جزيرة سيناء مرة أخرى، وهذه المرة لن ترجعها بسهولة.
وتابع الموقع أن نائب الرئيس السابق مبارك، عمر سليمان، المستبعد من لجنة الانتخابات الرئاسية، أوضح اليوم أنه يخاف من اعتبار إسرائيل لمصر عدواً بسبب تنامي قوة الإخوان المسلمين، مؤكداً أن المرشح المصري لم يتطرق إلى استبعاده من الانتخابات إنما يتحدث عن احتمالات أن تؤدي السياسة المصرية الخاطئة إلى توريط مصر في مواجهة مع إسرائيل، على حد تعبير الموقع. 
ورجح الموقع الإسرائيلي أن سليمان يحاول الغمز للشعب المصري في ضوء الأنباء التي تتناقلها وسائل الإعلام بشأن علاقاته الطيبة مع كبار المسئولين في إسرائيل.
وأكد "واللا" أنه رغم كل هذا ليس من المؤكد أن يستطيع سليمان إكمال مسيرة ترشحه للرئاسة، حيث أن اللجنة العليا للانتخابات رفضت أمس ترشح عشرة مرشحين للرئاسة، من بينهم عمر سليمان الذي لم يستوف شروط الترشح.
من جانبها، اعتبرت صحيفة "إسرائيل اليوم" تصريحات سليمان محاولة لتحسين صورته في أعقاب النقد اللاذع الذي تعرض له لأنه يمثل النظام القديم ويتعاون مع إسرائيل، مشيرة إلى أن سليمان أكد أن "السلام مع إسرائيل مهم، والإخوان المسلمين لا يجب عليهم الخوف منه، بل يتعين عليهم التصرف بتروي وحكمة، لأنه إذا شعرت إسرائيل بأنها مهددة قد تحاول احتلال سيناء مرة أخرى، نظراً لأن مصر أدرجت الآن في قائمة أعدائها".
وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن تصريحات سليمان بها نسبة كبيرة من الصواب في ظل الواقع الحالي، لاسيما في ضوء الأنباء المتواترة بشأن هجوم مجموعة من المتطرفين الإسلاميين على مركز شرطة جنوب العريش في سيناء، وهو الهجوم الذي أسفر عن مقتل شرطيين اثنين وإصابة ضابط آخر.

انشر عبر