شريط الأخبار

قريباً..وصول الوفد المصري لغزة لوضع الترتيبات النهائية لاتفاق المنطقة التجارية

09:17 - 16 حزيران / أبريل 2012

غزة - فلسطين اليوم

توقع رئيس الغرفة التجارية لمحافظات غزة محمود اليازجي أن يصل وفد يمثل اتحاد الغرف التجارية المصرية وسلطة الموانئ البرية المصرية إلى غزة، في غضون الأيام القريبة القادمة، لوضع الترتيبات النهائية اللازمة للبدء بالأعمال الإنشائية لمشروع منطقة التجارة الحرة المزمع إقامتها على الحدود الفلسطينية المصرية.

وأشار اليازجي في حديث لـ"الأيام" إلى أنه وقع الأسبوع الماضي مع رئيس غرفة تجارة شمال سيناء عبد الله بدوي بصفته منسق اتحاد الغرف التجارية المصرية، اتفاقية لإنشاء منطقة تجارة حرة على مساحة نحو ألف دونم منها نحو 200 دونم في الجانب الفلسطيني من مدينة رفح ونحو 800 دونم في الجانب المصري من المدينة ذاتها.

وبين اليازجي أن توقيع الاتفاقية جاء تنفيذاً لاتفاق الشراكة الذي تم التوصل إليه بين الغرفة التجارية ووفد اتحاد الغرف التجارية المصرية الذي زار غزة، الشهر قبل الماضي، إذ اتفق الجانبان على تأسيس شركة فلسطينية مصرية مساهمة تضطلع بمهمة تعزيز العلاقات الاقتصادية المشتركة بين القطاعين الخاصين الفلسطيني والمصري.

ونوه إلى أن إنشاء منطقة التجارة الحرة يأتي في سياق تأسيس هذه الشركة المتوقع الإعلان عن فتح باب الاكتتاب في أسهمها، خلال الأيام القريبة القادمة.

ولفت إلى أن الغرفة بصدد الحصول على الموافقات النهائية من الجهات ذات العلاقة بعد أن تم الحصول، مؤخراً، على موافقات أمنية مبدئية من الأطراف المصرية والفلسطينية.

وقال اليازجي "سنفتح باب الاكتتاب قريباً أمام القطاع الخاص الفلسطيني بكافة تخصصاته وأنشطته للمساهمة في هذه الشركة التي ستكون باكورة مشاريعها إنشاء منطقة التجارة الحرة".

ونوه إلى أن الكلفة التقديرية للبنية التحتية اللازمة لمشروع منطقة التجارة الحرة نحو 20 مليون دولار، فيما يتوقع أن تصل الكلفة الإجمالية لنحو 70 مليون دولار.

وأوضح اليازجي أن توقيع اتفاقية إنشاء منطقة التجارة تزامن مع توقيع اتفاقية توأمة بين الغرفة التجارية لمحافظات غزة واتحاد الغرف التجارية المصرية، مشيراً إلى ما توليه الغرفة من اهتمام في تعزيز علاقة التعاون الاقتصادي بين القطاعين الخاصين المصري والفلسطيني.

واعتبر أن مشروع منطقة التجارة سيكون مرتبطاً بتسهيلات مصرية تتضمن استخدام ميناء العريش كمنفذ لحركة الصادرات والواردات من وإلى القطاع، خاصة أن منطقة التجارة الحرة ستكون بمثابة نقطة انطلاق حركة التجارة المتبادلة بين الجانبين.

وأكد اليازجي أن مشروع منطقة التجارة الحرة يحظى بتأييد ودعم كافة الأطراف المسؤولة في السلطة، انطلاقاً من أنه سيضع حداً لتهريب البضائع عبر الأنفاق وسيكفل إضفاء الشرعية على حركة التجارة المتبادلة بين الجانبين.

انشر عبر