شريط الأخبار

عشية يوم الأسير.

حمدونة:نحن بحاجة لأنشطة غير تقليدية لتعريف العرب بالقضية

08:57 - 16 تشرين أول / أبريل 2012

غزة - فلسطين اليوم

أكد مركز الأسرى للدراسات أن قضية الأسرى بالتزامن مع يوم الأسير الفلسطيني فى 17 نيسان / ابريل 2012 بحاجة لأنشطة غير تقليدية فيما يتعلق بالتعريف بقضية الأسرى على الأقل عربياً . .

وثمن الأسير المحرر رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات وعضو لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه دور الأشقاء العرب جميعاً ممن قدم ولو بالقليل فى دعم قضية الأسرى ونخص بالذكر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود لاستضافته السنوية لمئات من الأسرى المحررين وأهالى الأسرى فى موسم الحج ، وشكر دور الجزائر والمغرب لإقامتهما مؤتمرين خاصين بالأسرى ودور مصر الشقيقة فى اتمام صفقة وفاء الأحرار .

 وثمن دعوة الرئيس التونسي محمد المنصف المرزوقي ورئيس الوزراء حمادى الجبالي على استضافة تونس لمؤتمر دولي وحقوقي حول قضية الأسرى خلال الأشهر القادمة وتشكيل لجنة عليا فلسطينية تونسية لوضع الترتيبات لذلك ودعا الدول العربية الأخرى أن  تكمل مشوار الجزائر والمغرب وتونس فى عقد المؤتمرات الخاصة بالأسرى على أراضيها .

وأضاف حمدونة أن هنالك الكثير من الأنشطة التي من الممكن القيام بها وبشكل غير تقليدي فى قضية الأسرى بالتعاون مع الأشقاء العرب كونهم العمق الاستراتيجي للشعب الفلسطيني فى كل قضاياه ، وذلك من خلال الاهتمام الاعلامى الكافي ليتعرف العالم على طبيعة وحجم المعاناة التي يلاقيها الأسرى في السجون وأهاليهم خارجها ، ومهمة الإعلام بوسائله المختلفة من أهم الأشكال للوصول لهذا الهدف .

وأضاف حمدونة أن تدويل قضية الأسرى يحتاج إلى جهود جماعية " فلسطينية وعربية وجاليات فى دول غربية وأجنبية ، وهذا الأمر يحتاج لعقد المزيد من المؤتمرات الخاصة بالأسرى فى عواصم عربية وغربية وفى دول متنفذة بالقرار للتعريف بهذه القضية ، فمن خلال هذا الجهد يتم تشكيل رأي عام ضاغط يساهم في الضغط على المؤسسات الدولية المعنية بهدف التخفيف عن الأسرى والعمل الجدي على إطلاق سراحهم ، كما أن هنالك واجب على السفارات العربية والفلسطينية والدول الصديقة في الخارج وخاصة فى الموضوع الاعلامى أسوة بالسفارة الإسرائيلية وذلك من خلال تنظيم أنشطة لدعم قضية المعتقلين وعقد المؤتمرات الصحفية عند كل انتهاك بحق الأسرى ، فمن الضروري التعريف بهذه القضية فى الساحة الدولية لاستمالة الرأي العام العالمي لصالح هذه القضية .

وطالب حمدونة شركات الإنتاج والكتاب بزيادة حجم الأعمال المجسدة لمعاناة الأسرى عبر الأفلام والمسلسلات والأعمال الفنية المختلفة ، وهنالك انتقاد موجه للكتاب لافتقار هذه الأعمال وعدم اهتمامها ولو الرمزى بهذا الجانب.

وشدد حمدونة على إنشاء موقع الكتروني خاص بالأسرى وباللغتين العربية والانجليزية ولغات أخرى ليحاكي أكبر قدر ممكن من المهتمين والمتضامنين ، وليكشف انتهاكات الاحتلال المخالفة للاتفاقيات الدولية والمخالفة لحقوق الإنسان والديموقراطية وليعرف العالم أن ما يروجه الاحتلال أنه الأكثر ديموقراطية فى الشرق الأوسط ما هو الا كذبة انطلت على العالم من خلال ماكنة اعلام صهيونية ، وليكون هذا الموقع  مرجع للباحثين والمؤسسات الحقوقية والمنظمات ومجموعات الضغط الدولية ،وليكون مرجع يستند اليه كل من هو معنى بهذه القضية الانسانية من حيث الأرقام والأسماء والمعلومات والبيانات الخاصة بالأسرى .

جاء ذلك خلال لقاء وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع برئيس الجمهورية التونسية وبرئيس الحكومة التونسية وذلك في إطار زيارة الى تونس برفقة عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح والشيخ محمد حسين مفتي فلسطين والديار المقدسة.

انشر عبر