شريط الأخبار

موقع "يسرائيل ديفينسي": "إسرائيل" تقيم في النقب أكبر مجمع استخباراتي في العالم

03:38 - 15 حزيران / أبريل 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

كشف موقع "يسرائيل ديفينسي" المتخصص في الشؤون الأمنيّة أنّ الأجهزة الأمنيّة الإسرائيلية تعمل حالياً على إنشاء موقع استخباراتي عسكري في منطقة النقب، وأن الحديث يدور عن أكبر محطة تجسس وتنصت في العالم، تهتم في اعتراض المكالمات الهاتفية والرسائل والبيانات الإلكترونية للحكومات والمنظمات والشركات والأفراد على حد سواء، التي يمكن ارسالها عبر الأقمار الاصطناعية وكابلات الاتصالات البحرية الممدودة في البحر المتوسط.

وأضاف الموقع نقلا عن مسؤولين في الاستخبارات الإسرائيلية أن القاعدة الجديدة للتجسس ستقام في المنطقة الواقعة بين بئر السبع وقريتي اللقية وأم بطين العربيتين في النقب، على مساحة أكثر من 5 آلاف دونم، على أن تشمل مباني بمساحة أكثر من 600 ألف متر مربع. وأوضح الموقع أن القاعدة الاستخباراتية سيطلق عليها اسم "سيلغ" وستكون عبارة عن شبكة قيادة وسيطرة من طراز شبكة الاتصالات "سي 2" مغلقة جدا من الناحية التكنولوجية، وتُمكّن من إجراء اتصالات من دون أي مشاكل، كما أنه لا يمكن اختراق المحادثات التي تجرى من خلالها.

وكشف الموقع عن أن الأسباب والدوافع التي أدت بالحكومة الإسرائيلية إلى إنشاء هذا المجمع، هو أن حركة "حماس" تسلّمت شبكة اتصالات صينية متقدمة جدًا من إيران تشبه بدقتها وتكنولوجيتها المتطورة شبكة اتصالات "حزب الله"، وأن عناصر "حماس" غير ملمّين بالتكنولوجيا الحديثة، يواجهون مشكلة في استخدام هذه الشبكة حتى الآن، ولذلك فهم يريدون منع التعلم عليها من قبل "حزب الله" ومنع دخول أجهزة شبيهة.

بالإضافة إلى ذلك، زعم جهاز الأمن العام (الشاباك) أن مهربي الأسلحة في سيناء يعملون عقب الثورة المصرية من دون حسيب أو رقيب، حيث تم في الآونة الاخيرة تهريب مئات الصواريخ التي يتراوح مداها بين 20- 30 كيلومتراً، وألف قذيفة هاون، وعشرات الصواريخ المضادة للدبابات، وأطنان من المواد المتفجرة والمواد الخام التي تُستعمل في تصنيع المتفجرات، إلى قطاع غزة، لافتا إلى انّه يريد وقف تدفق تلك الأسلحة. وأوضح الموقع الاستخباراتي أن المجمع سيتجسس على عدد من الدول في المنطقة، منها ما اسماها بـ"دول العدو"، وأخرى تعتبر صديقة. كما أنّ القاعدة التي تقع في منطقة أوريم، في جنوب إسرائيل، على بعد 30 كيلومتراً من سجن مدينة بئر السبع، ستعترض الاتصالات الصادرة من الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا وآسيا، ويشرف على تشغيلها وحدة 8200، التابعة لشعبة الاستخبارات العسكريّة في الجيش الإسرائيليّ "آمان".

وقال الموقع أن القاعدة الجديدة ستخضع لحماية أمنية مشددة، حيث ستبدو أسوارها عالية، وبواباتها كبيرة ومحمية بكلاب الحراسة، مشيراً إلى أنّ أهم الإنجازات التي قامت بها الوحدة 8200، المسؤولة عن هذه القاعدة هو اعتراض الاتصال الهاتفي بين الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر والعاهل الأردني الراحل الملك حسين خلال اليوم الأول من حرب حزيران (يونيو) 1967، واعتراض الاتصال الهاتفي بين الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وبين المجموعة التي اختطفت السفينة "أكيلي لاورو" في العام 1995.

انشر عبر