شريط الأخبار

لمواجهة حملة

اعتقال عشرة متضامنين.."إسرائيل" تُعلن حالة تأهب في مطار اللد

08:55 - 15 تموز / أبريل 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

قالت الإذاعة الإسرائيلية صباح اليوم الأحد إنه على الرغم من منع مئات المتضامنين الأجانب في حملة "مرحبا بكم في فلسطين" عبر الضغط على شركات الطيران الأجنبية وتهديدها بفرض مقاطعة عليها، إلا أن الشرطة "الإسرائيلية" قررت مع ذلك إعلان حالة تأهب في مطار اللد ونشر أكثر من 650 شرطي في المكان، حيث جرى اعتقال عشرة متضامنين فور وصولهم للمطار.

وفي هذه الأثناء يقوم العشرات من المتضامنين الأجانب في مطار شار ديغول القريب من  باريس بالتظاهر داخل المطار بعد أن منعتهم شركات الطيران من التوجه لـ"إسرائيل" بعد تعرض دول أوروبية لضغوط من "إسرائيل"، ويهتف المتضامنون داخل المطار "إسرائيل طيري من هنا".
مع ذلك نجح عدد آخر منهم من شراء تذاكر جديدة وتوجه لمطار "بن غريون"، ولكن ضباط الشاباك "الإسرائيلي" في انتظارهم حيث سيتم احتجازهم ومن ثم إعادتهم من حيث أتوا.

وقد نشر متضامنون أجانب مع الشعب الفلسطيني والذين كانوا سيصلون لمطار "بن غريون"  بياناً علي شبكة تويتير  جاء فيه بان السلطات التركية أيضاً منعت النشطاء من التوجه جواً لـ"إسرائيل"،  وقد وصل ثلاثة نشطاء للمطار أحدهم  مواطن برتغالي وآخر كندي وسيتم إعادتهم برفقة ثلاثة آخرين.

وفي خطوة استفزازية قام أعضاء كنيست من اليمين المتطرف وقادة المستوطنين بالتوجه لمطار "بن غريون" لمواجهة النشطاء الأجانب.

والجدير ذكره فان  مطار "بن غريون" يعد بمئات من أفراد الشرطة "الإسرائيلية" لمواجهة النشطاء، ولكن ووفقاً ليديعوت فإن عدد أفراد الشرطة "الإسرائيلية" أكثر بكثير من عدد النشطاء الذين نجحوا بالوصول لمطار "بن غريون".

وقالت الإذاعة إن وزير الحرب الداخلي "الإسرائيلي"، يسرائيل أهرونوفيتش والمفتش العام للشرطة سيعقدان صباح اليوم الأحد، جلسة عمل في مطار اللد لمتابعة سبل التعامل مع المتضامنين الذين سيتمكنون من الوصول إلى "إسرائيل".

وكشفت مواقع "إسرائيلية" مختلفة أن نحو 650 متضامنا من أصل 1500 كانوا سيشاركون في الحملة، قد تم منعهم مسبقا من الوصول إلى مطار اللد بعد أن أبلغتهم شركات الطيران بإلغاء تذاكر السفر وحجوزاتهم على متن طائراتها.

وقالت هذه المواقع إن ما تسمى وزارة الداخلية "الإسرائيلية" كانت وجهت رسالة رسمية أرفقتها بقائمة بأسماء 650 ناشطا، طالبت من شركات الطيران عدم السماح لهم بالوصول إلى مطار اللد على متن طائرات هذه الشركات.

وأكدت المواقع الصحفية "الإسرائيلية" المختلفة أن شركات الطيران: إيير فرانس، ولفنتانزا وشركة إير إليطاليا وتركيش إيروييز، قد أبلغت المتضامنين الذين وردت أسماؤهم في القوائم "الإسرائيلية" بإلغاء تذاكرهم ورحلاتهم على متنها طائراته إلى "إسرائيل".

ولفتت الصحافة "الإسرائيلية"، أنه على الرغم من ذلك إلا أن السلطات "الإسرائيلية" قلقة من أن يتمكن العشرات من المتضامنين من الوصول إلى مطار اللد وخلق حالة من البلبلة والفوضى، مشيرة إلى أن قائد الشرطة أمر عناصر الشرطة "الإسرائيلية" بالتعامل "بحزم" مع هؤلاء المتضامنين والامتناع عن مشاهد مطاردتهم في أروقة المطار.

إلى ذلك ستوزع سلطة الهجرة التابعة لوزارة الداخلية رسالة باسم نتنياهو تدعو المتضامنين إلى التوجه والاحتجاج على "المذابح" في سوريا وعلى "الجرائم المزدوجة" التي ترتكبها حماس في القطاع على حد زعمها.

في المقابل ذكرت وسائل الإعلام "الإسرائيلية" أن مئات المتضامنين الأجانب يعتزمون التظاهر في مطار شارل ديغول في باريس بعد أن قامت شرطة الطيران الفرنسية " إيير فرانس" بمنعهم من اعتلاء طائراتها والوصول إلى مطار اللد.

وأعلن عضو الكنيست المتطرف ميخائيل بن أريه هو الآخر أنه يعتزم الوصول إلى مطار بن غوريون والتظاهر ضد وصول المتضامنين الأجانب واستقبالهم "بما يليق بعدو "إسرائيل"، كما قال.

انشر عبر