شريط الأخبار

العوا: المرشح الذي يهدد بـ"الصندوق الأسود".. فليوجهه للفاسدين أمثاله

07:18 - 14 تشرين أول / أبريل 2012

فلسطين اليوم - وكالات

قال الدكتور محمد سليم العوا، المرشح لانتخابات الرئاسة، إن من قال أنه لديه صندوق أسود ومعلومات لم يعلنها من قبل- في إشارة إلى اللواء عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات السابق- فهي جريمة، وأن تهديده هذا موجه للفاسدين أمثاله، وإن رفض المجلس العسكري لقانون العزل سيوقع الفتنة ما بينهم وبين البرلمان.

أضاف العوا مؤتمر عقده مساء أمس الجمعة بمدينة شبين القناطر "قرأت مقالاً من أحد المرشحين الذين ترشحوا في آخر ثلاث دقائق قبل غلق باب الترشح، وقال إنه قادم لكي يطهر البلاد من العمائم، فأقول له إن البلاد قد سرقت من قبل وأنه لن يقبل أن تسرق مرة أخرى".

كما علق على تصريح هذا المرشح عن الصندوق الأسود الذي لم يفتح بعد قائلاً: "أنه إذا كان لديه صندوق أسود ومعلومات لم يعلنها من قبل وهو رئيس جهاز المخابرات فهي جريمة، وأن تهديده هذا موجه للفاسدين أمثاله".

وتابع العوا أنه لم يأت ليحصل على أصوات، ولكنه جاء لكي يكشف المعلومات التي لديه ولينبه الجميع إلى الصواب الذي قد يخفى على البعض، مؤكداً أنه شرف له أن ينتخبه أي مصري.

وتعليقاً حول رفض العسكري القانون الذي صدر أمس بشأن العزل السياسي، قال العوا "إن المجلس العسكري ليس في يده رفض التوقيع على هذا القانون، لأنه هو القائم على شئون البلاد الآن ولا يمكن لأحد أن يرفض قانون تم إصداره من مجلس الشعب".

وأكد أن رفض العسكري لهذا القانون سيوقع الفتنة ما بين "العسكري" والبرلمان، وأن العزل السياسي أن لم يطبق في قانون سوف يطبقه الناس بأصواتهم .

وحول ما نشر عن قضية والدة المرشح حازم صلاح أبو إسماعيل، قال العوا إن آخر ما عرفناه أنه طلب من وزارة الداخلية ما يثبت جنسية والدته المصرية، واللجنة العليا للانتخابات طلبت رد بخصوص هذا الأمر من الحكومة الأمريكية.

أشار العوا خلال المؤتمر إلى أننا الآن في مفترق طرق، إما أن يقود الوطن إلى خير دون نهاية أو إلى طريق آخر يرجعنا إلى ما كنا فيه من ظلم و ذل.

وعلق العوا على الخطة الزمنية للانتخابات الرئاسية بأنها لا تمكن المرشحين الشرفاء من زيارة كافة المحافظات لكي يتواصلوا مع الناس في جميع أنحاء مصر، مؤكداً أنه سيظل صامداً أمام هذه الصعوبات والتعسفات لكي يقود مصر إلى ما نحب و نرضى، وأننا لا نريد زعيماً يصدر الأوامر دون نقاش ولكن نريد رئيساً يحتمل النقد.

تحدث العوا عن مشروعه السياسي ذي المحاور الخمسة موضحاً أن هناك العديد من المحاور الفرعية التي لا يمكن الإعلان عن تفاصيلها مثل محور المعاقين الذين يصل عددهم إلى أكثر من 8 ملايين ولا توجد مؤسسة واحدة للعناية بهم، هذا بالإضافة إلى محور العشوائيات ومحور للزراعة و الذي يهتم بالأراضي غير المستصلحة والمنهوبة.

ونبه العوا إلى أن مشروعه السياسي يشمل الوطن كله مسلمين ومسيحيين رجال ونساء وكل من يعيش على أرض مصر، وتعهد بتطبيقه بكل أمانة إذا قدر له أن يتولى منصب رئيس الجمهورية وإن حدث العكس فلن يدعه يضيع وسنحاول تحقيقه بكل ما نستطيع.

انشر عبر