شريط الأخبار

نقيب الصيادين: الممارسات الصهيونية بحق الصيادين استمرار للحصار الاقتصادي

02:12 - 14 حزيران / أبريل 2012

فلسطين اليوم - وكالات

أكد نقيب الصيادين الفلسطينيين نزار عايش على أن الممارسات الصهيونية بحق الصيادين الفلسطينيين في عرض البحر تأتي استمراراً لحلقات الحصار الصهيوني على قطاع غزة، وللضغط الاقتصادي وحشر الصيادين في أقل من 3 ميل بحري، نافياً أن تكون هناك أسباب أخرى.


وأضاف عايش في تصريح صحفي: "وصلنا صوتنا لجميع المحافل الدولية، وللأمم المتحدة ولمراكز ومؤسسات ومنظمات حقوق الإنسان في العالم، ولكن إسرائيل فوق القانون"، متسائلاً: "ما موقف العالم كله تجاه ما يجري للفلسطينيين، وتجاه الحصار الصهيوني المتواصل على غزة، أين المؤسسات الحقوقية مما يجري بحق الصيادين؟".
ووجه نقيب الصيادين رسالتين كانت الأولى للوطن العربي والأمة الإسلامية, قال فيها: "يجب أن تنظروا للشعب الفلسطيني وللهجمة الصهيونية عليه والتعسفية بحقه, أنتم أكثر جهة يمكنها تحريك الساكن تجاه ما يجري بحق الفلسطينيين", بينما كانت الرسالة الثانية للعالم الذي يتشدق بالحرية والديمقراطية قال فيها: "لا يوجد ديمقراطية سوى على هواكم, يجب أن تنتبهوا للشعب الفلسطيني وحقوقه".
وأفاد شهود عيان أن زورقًا صهيونياً كبيرًا أنزل صباح اليوم السبت أربعة قوارب مطاطية تحمل عددًا من جنود البحرية الصهيونية التي بدأت بدورها بملاحقة قوارب الصيادين الفلسطينيين مقابل شاطئ بحر رفح جنوب قطاع غزة.
وأطلق جنود الاحتلال نيران رشاشتهم بشكل متقطع صوب القوارب، كما يخشى من محاولتهم إغراق المراكب التي تصطاد السمك على الحدود المائية مع مصر، وقدر الشهود أن قوارب الاحتلال تلاحق مراكب الصيادين على بعد ميلين بحريين من الشاطئ.

انشر عبر