شريط الأخبار

لم يتزوجوا لظروفهم الصعبة..الشباب والرياضة بغزة تساعد كبار السن الراغبين بالزواج

12:20 - 11 تشرين أول / أبريل 2012

عرس جماعي- صورة أرشيفية
عرس جماعي- صورة أرشيفية

غزة - فلسطين اليوم

كشف الدكتور محمد المدهون وزير الشباب والرياضة والثقافة بالحكومة الفلسطينية، عن استعداد وزارته لتقديم مساعدات مالية للشباب كبار السن الراغبين بإعفاف أنفسهم بالزواج و لم تسمح لهم الظروف المادية بإتمام الزواج حتى الآن، ولم تنطبق عليهم المعايير التي وضعها صندوق دعم الشباب الفلسطيني الذي أطلقته الوزارة لمساعدة .

وبين المدهون خلال تصريح صحفي له أن الوزارة  أنهت الخطوات الأولي لتنفيذ مشروع إسكان الشباب الذين لايملكون سكن شخصي ، حيث خصصت قطع أراض لتنفيذ المشروع عليها خلال المرحلة القادمة بعد إرساء المناقصات والاتفاق مع شركات المقاولات للقيام بعملية بناء المساكن.

ووعد الوزير الشباب الفلسطيني بطرق كل الأبواب لدعمهم وإعانتهم بتكاليف الزواج، ومواجهة ظروف الحياة وتحديات الواقع على قاعدة التكافل الاجتماعي ،بالإضافة إلى الاتفاق مع وزارة الاقتصاد لإعطاء الأولوية للمشاريع الصغيرة للشباب. وأوضح المدهون أن الوزارة تؤمن بضرورة تبني المواهب وتوجيه القدرات نحو الطريق الصحيح، إضافةً إلى تطوير قدراتهم الجسدية والعقلية.

ونوه إلى أنه سيقوم خلال الأسبوع القادم بجولة لعدة دول  للبحث عن تمويل خارجي لمشاريع خيرية واقتصادية تخدم فئة الشباب .

وأشار المدهون إلى أن الوزارة تعمل  على عدة منطلقات أهمها المشاركة الشبابية على قاعدة المصالحة الوطنية، ومنح الفرصة لجميع المؤسسات بالعمل والحصول على المنح والمخيمات الصيفية، وتشجيع الإبداع والمبادرات الشبابية  المفيدة للوطن.

وأوضح  أن الوزارة تؤمن بضرورة تبني المواهب وتوجيه القدرات نحو الطريق الصحيح، إضافةً إلى تطوير قدراتهم الجسدية والعقلية.

وأكد الوزير المدهون أن عمل الوزارة يتقدم يوماً بعد يوم وذلك بافتتاح عدة مشاريع حيوية هادفة وناجحة تتعدد مجالاتها وخدماتها التي تقدمها لأبناء شعبنا ، فمشاريعها باتت تخدم شرائح كبيرة من الشباب والمجتمع الفلسطيني بشكل عام ، ولم يقتصر عملها على العمل الرياضي  بل امتد ليشمل جميع المجالات التنموية والتطويرية والخيرية والحياتية، مؤكداً أن هذا التنوع يصب جميعه  في رصيد خدمة شعبنا الفلسطيني .

وأكد أن هذا الغراس إنما هو غرس بدماء الشهداء وجهود من بذلوا أوقاتهم وجهدهم من أجل خدمة شعبهم، مؤكداً على ضرورة تكاتف الجهود من اجل بناء جيل قوي يقود شعبنا إلى التحرير والنصر

كما وأبدى الوزير المدهون استعداد وزارته  لمشاركة كافة الشركات والمؤسسات الأهلية والحكومية بالعمل وتبادل الخدمات فيما بينهم، داعياً المديريات إلى العمل التعاوني مع كافة الإدارات بالوزارة، والمراكز والمؤسسات الشبابية والثقافية والرياضية.

وأعرب  المدهون عن اعتزازه بالأيادي النظيفة البيضاء في كافة دوائر الوزارة التي لا توفر جهد ولاتمل في خدمة الشباب والمجتمع بشكل عام .

مشددا على ضرورة الاهتمام بفئة الشباب في المجتمع الفلسطيني والحرص على تطوير قدراتهم وتنميتها كونهم رواد النهضة ورواد التغيير وهم قوة لا يستهان بها قادرة على إحداث التغيير المطلوب وتحسين الأوضاع إلى الأفضل والأمثل، والمحافظة على صمود الوطن ووحدته، وقيادته إلى الانتصار في كافة الميادين والمجالات.

ودعا الدكتور محمد المدهون  الشباب  إلى ضرورة استغلال كافة البرامج والأنشطة والفعاليات الرياضية والتأهلية والثقافية والاغاثية  التي تتيحها الوزارة للشباب والاستفادة خير استفادة وتطوير أنفسهم وقدراتهم بما يساهم في تطوير وترقية أنفسهم وبالتالي خدمة المجتمع الفلسطيني.

انشر عبر