شريط الأخبار

الرشق: تحرير الأسرى سيبقى على رأس أولوياتنا وصفقة التبادل ليست الاخيرة

06:24 - 10 حزيران / أبريل 2012

وكالات - فلسطين اليوم

أكد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، عزَّت الرَّشق، أن تحرير الأسرى من سجون الاحتلال الإسرائيلي سيبقى على رأس أولويات حركة "حماس"، مشدداً "إنَّ صفقة التبادل التي تمَّت لن تكون الأخيرة مادام في سجون الاحتلال أسيرٌ فلسطينيٌّ واحد".

ودعا الرشق في تصريح له الثلاثاء، إلى أوسع فعاليات للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، مؤكدا أن الأسرى من كلِّ القوى والفصائل الفلسطينية سيبدؤون إضراباً مفتوحاً عن الطعام ابتداءً من يوم 17 نيسان-أبريل الجاري، والذي يصادف يوم الأسير الفلسطيني.

وأشار إلى أنَّ الأسرى ما زالوا يتعرَّضون إلى "حملة صهيونية ممنهجة ومتصاعدة من أجل كسر إرادتهم، وتحطيم معنوياتهم، وحرمانهم من أبسط الحقوق الإنسانية التي تفرضها كلّ الأعراف والقوانين الدولية في التعامل مع الأسرى"..

وقال: "إنَّ (إسرائيل) كيان منفلت من كلِّ قيمة إنسانية أو أخلاقية.. وهي تصمّم وتفرض السياسات والإجراءات المتناقضة مع نصّ وروح الاتفاقيات الدولية التي تحدّد التعامل مع الأسرى؛ كاتفاقية جنيف الرابعة وغيرها".

وناشد جماهير الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم تنظيم فعاليات جماهيرية واعتصامات للتضامن مع الأسرى، ولدعم مطالبهم العادلة المتمثلة في وقف الإجراءات والممارسات القمعية والاستفزازية المهينة ضد الأسرى وكرامتهم الإنسانية؛ كالعزل الانفرادي والتفتيش العاري للأسرى وعائلاتهم، وإعادة السَّماح بزيارة الأسرى من قطاع غزة الممنوعين من الزيارة، ووقف سياسات الاعتقال الإداري وتمديده لمُدَدٍ غير محدودة، ووقف كل أشكال التضييق بحقهم.

واعتبر الرّشق أنَّ نصرة الأسرى والتضامن معهم في إضرابهم المفتوح عن الطعام إنَّما هي واجب ديني ووطني.. مؤكّداً أنَّ قضية الأسرى تمثل قضية وهمّاً وطنياً من الدَّرجة الأولى، وأنَّ هدف الإفراج عنهم وتحريرهم سيبقى دوماً على رأس الأولويات الوطنية لحركة حماس.

انشر عبر