شريط الأخبار

في عامه الثالث

مشروع حق المرأة في الميراث ينفذ خمس حملات ضغط

10:29 - 09 تشرين أول / أبريل 2012

غزة - فلسطين اليوم

يستعد مركز شؤون المرأة في مدينة غزة، لتنفيذ خمس حملات ضغط ومناصرة، خلال العام الحالي، ضمن مشروع "حق المرأة في الميراث" الذي ينفذه بالتعاون مع خمس مؤسسات شريكة للمركز في قطاع غزة.

وتأتي هذه الحملات في إطار مشروع "حق المرأة في الميراث"، الذي ينفذه مركز شؤون المرأة – غزة، بالشراكة مع جمعية الشبان المسيحية بالقدس، وجمعية المرأة الفلسطينية العاملة للتنمية بالضفة الغربية، وبتمويل من الاتحاد الأوروبي عبر مؤسسة المساعدات الدنماركية DCA.

وتهدف الحملات إلى إحداث تغيير في الرأي العام نحو دعم حق المرأة في الميراث، والتأثير كذلك على صناع القرار، لاتخاذ إجراءات من شأنها دعم النساء وتمكينهنّ من الحصول على حقوقهن في الملكية بشكل عام، وخاصة حقهن في الميراث.

ومن المقرر أن تعمل هذه الحملات على مدار عام كامل بشكل متوازي، حيث تركز الحملة الأولى التي يتم تنفيذها بالتعاون مع الجمعية التعاونية للتوفير والتسليف، والتي تم البدء فعلياً بتنفيذها تحت شعار "الميراث حق ،،، للحرمان لأ"، على تنفيذ (20) ورشة تثقيفية على مستوى شمال قطاع غزة، إضافة إلى إعلانات إذاعية حول حق المرأة في الميراث، وسيتم اختتامها بلقاء متخصص  بحضور صناع القرار ونشطاء من مؤسسات المجتمع المدني والمهتمين/ات بقضايا المرأة للمحاولة لبناء جسور تواصل لدعم النساء المطالبات بحقهن في الميراث. 

وقالت ريم النيرب، منسقة مشروع "حق المرأة في الميراث" بالمركز، أن الحملة الثانية ستشمل تنفيذ أنشطة وتوزيع مواد إعلامية على مستوى طلاب/ات الجامعات، وطالبات الثانوي  وسيتم البدء بتنفيذها في الأيام المقبلة بالتعاون مع جمعية الزيتون للتدريب والريادة.

وأضافت النيرب، أن العام الحالي وهو الثالث للمشروع، سيتضمن كذلك تنفيذ (96) جلسة توعية على مستوى محافظات قطاع غزة بالتنسيق مع (40) مؤسسة قاعدية، بذات الطريقة التي تم خلالها تنفيذ الجلسات في العام الماضي، إلا أن العام الحالي سيركز على المناطق الأكثر احتياجاً لمثل هذه الجلسات.

وأكدت النيرب أن النجاح الذي حققه المشروع في العام الماضي، يمثل دافعاً للاستمرار في توعية النساء بحقوقهن، ودعمهن نفسياً وقانونياً وصولاً إلى حصولهن على حقوقهن في الملكية، كخطوة على طريق تمكينهنّ اقتصادياً، وذلك ضمن فلسفة مركز شؤون المرأة، الرامية إلى إشراك النساء من مختلف الشرائح الاجتماعية في عملية التنمية الشاملة، التي يحتاجها الوطن.

انشر عبر