شريط الأخبار

غضب أمريكي إسرائيلي من عمر سليمان لانسحابه من انتخابات الرئاسة

04:06 - 05 تموز / أبريل 2012

ترجمة خاصة - فلسطين اليوم

كشف موقع تيك ديبكا الاستخباراتي النقاب عن لقاءات سرية لقادة المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية  بحضور كل من وزير المخابرات الأسبق عمر سليمان  وكان هدف عقد اللقاءات وقف زحف الإخوان المسلمين نحو كرس الرئاسة المصري.

 وحسب الموقع الإسرائيلي فقد قرر قادة المجلس الأعلى  التنازل للإخوان المسلمين على كرسي الحكم الرئاسي بعد أن اتضح لهم بان  الضباط المصريين من الشباب انضموا للإخوان المسلمين  ولهذا السبب قرر عمر سليمان الليلة الماضية سحب ترشحه لرئاسة مصر وبذلك تكون قد فتحت الطريق لمرشح الإخوان المسلمين خيرت الشاطر  .

 وحسب مصادر عسكرية واستخباراتية خاصة فقد أعطى كل من المشير طنطاوي وسامي عنان تعليمات وهي على النحو التالي :

 أولا :" يجب أن ترشحوا عمر سليمان لمنصب الرئاسة  وان تقدموا له كل الدعم  التنظيمي والمالي "

ثانيا :" لا تتدخلوا حاليا  في انتخابات الرئاسة وذلك لأن الأمر سيؤدي أوتوماتيكيا لفوز خيرت الشاطر  لرئاسة مصر  وعليكم الانتظار أربعة أشهر اخرى حتي شهر يوليو حيث ان المشير طنطاوي سيستقيل من منصبه وربما نصف المجلس الأعلى للقوات المسلحة سيقدم استقالته".

ووفقا لما اورده موقع ديبكا فان العرضين اللذين قدمهما طنطاوي وعنان تم رفضها  حيث أن عمر سليمان هو بنفسه جزء من المجلس الأعلى للقوات المسلحة  ويقف ضد الإخوان المسلمين .

كما ان الجنرال مراد موافي  قال للمشاركين من قادة الجيش في اللقاءات السرية "  لا يوجد آية ضمانات بالا يكون جنرالات في الجيش  من المحسوبين على الإخوان المسلمين  فكل من سليمان وموافي يعلمون بان هناك ما بين 5 إلى 6 جنرالات من الشبان المصريين لديهم علاقات سرية مع الإخوان المسلمين  ولهم علاقات مع خيرت الشاطر.

ووفقا لمصادر استخباراتية  فالمعلومات حول تغلغل جنرالات مصريين محسوبين على الإخوان المسلمين لداخل قادة الجيش  أثار انزعاج كبير في واشنطن وتل أبيب  حيث كانت تأمل الإدارة الأمريكية والإسرائيلية  ان يكون ويبقى المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية خطا حاجزا لمواجهة سيطرة الإخوان المسلمين  على مصر.

وقد علق قادة الأجهزة العسكرية الإسرائيلية يوم الثلاثاء الماضي أمالهم  على عمر سليمان قائلين :" نحن متأكدون بأن مسألة ترشح سليمان لرئاسة مصر مجرد ساعات ولكن ما حدث هو العكس حيث سحب سليمان ترشيحه لمنصب الرئاسة المصرية ".

والجدير ذكره فقد صرح عادل حموده الليلة الماضية الخميس  بأن السيد حسين كمال مدير مكتب عمر سليمان أخبره باعتذار عمر سليمان عن الترشح لرئاسة الجمهورية.

وأكد حموده خلال مداخلته التليفونية ببرنامج '' لازم نفهم '' على قناة الـ '' سى بى سى '' أن كمال قد أخبره بأنه سيذيع بيان اعتذار سليمان عن الرئاسة بعد قليل.

وقال  مدير مكتب عمر سليمان، برفض سليمان الترشح، لأنه يرى كما ذكر حموده بأن الأوضع متدنية بالبلد وأن '' البلد ملهاش كبير '' و '' اللى هيحكم مصر مش هيحكم أوى ''.

كما عبر بأنه كانت من المفترض أن تدار البلاد بطريقة معينة ولكنها أديرت بطريقة أخرى.

انشر عبر