شريط الأخبار

تم استدعاء قوات

توتر في سجن نفحة..أسير يطعن ضابطاً صهيونياً انتقاماً للسيد وأبو الهيجا

11:52 - 05 حزيران / أبريل 2012

غزة - فلسطين اليوم

أفادت جمعية واعد للأسرى والمحررين بغزة اليوم الخميس، أن توتراً شديداً يسود سجن نفحة حاليا بين الأسرى وإدارة السجن التي بدأت تستدعي قوات كبيرة من المتسادا المدججة بالسلاح والمتخصصة بقمع الأسرى.

وحذرت جمعية واعد من قيام هذه القوات بارتكاب حماقات جديدة ضد الأسرى في السجن، داعيةً المنظمات الإنسانية لتوفير حماية عاجلة للأسرى الذين أكدوا أن مظاهر التوتر آخذة بالاتساع ولا أحد يعرف ما ستؤول إليه الأوضاع خلال اللحظات القليلة القادمة.

من ناحيتها، أفادت وزارة شؤون الأسرى والمحررين بوزارة الأسرى، أن أحد الأسرى الأبطال ويدعي الأسير عوض الصعيدي قام بمهاجمة أحد السجانين وذلك انتقاماً للاعتداء على كلا من الأسير القائد عباس السيد والأسير جمال أبو الهيجا، وكرفض لسياسة إدارة السجن القمعية بحق الأسرى.

وأوضحت المصادر أنه عقب هذه الحادث تم استدعاء قوات شرطة السجن وقوات "المتسادا" وأقدمت على الفور بالاعتداء بالضرب الشديد على الأسير الصعيدي واقتدته إلى جهة مجهولة.

وأضافت المصادر أن عقب هذا التصعيد الخطير أقدمت إدارة السجن على إغلاق جميع أبواب الغرف والأقسام، وتم استدعاء القوات الخاصة وشرطة السجن، وطلبت إدارة السجن المتحدثين الرسمين بأسماء الأسرى للقاء عاجل لبحث تداعيات وتطورات الأوضاع داخل السجن.

وأكد الأسرى أن قوات مصلحة السجون تصر بين الحين والآخر على التضييق على الحياة المعيشية للأسرى وسحب كافة الامتيازات والحقوق التي حصل عليها الأسرى، وهذا ما دفع الأسرى إلى الاحتجاج على هذه السياسة المجرمة، والمطالبة بحقوقهم المشروعة وقد أدي هذا إلى الاعتداء على الأسرى وقيادتهم وادي إلى هذا الانفجار البسيط الذي سيتبعه ردات فعل أشد واقسي من الأسرى في مختلف السجون .

وشدد الأسرى على تمسكهم بحقوقهم المشروعة داخل السجون وعدم الخضوع لابتزازات إدارة السجن ورفضهم لسياسة العزل الانفرادي بحق قيادات وكوادر الأسرى، محذرين من تدهور الأوضاع داخل السجون وقد تصل إلى الانفجار الكبير الذي قد يخلف العديد من الشهداء والإصابات .

انشر عبر