شريط الأخبار

خلال تقرير الحريات الشهري للتجمع الإعلامي

التجمع الإعلامي: خلال شهر مارس تدهور خطير في الحريات العامة

01:00 - 03 تشرين أول / أبريل 2012

غزة - فلسطين اليوم

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاتها على الصحافيين الفلسطينيين خلال شهر آذار/ مارس الفائت، ومنعهم من أداء عملهم الصحافي وتحديدا خلال تغطيتهم لفعاليات يوم الأرض في الضفة و القطاع ومدينة القدس المحتلة، كما تصاعدت الاعتداءات و الانتهاكات ضد الحريات العامة على يد أفراد الأجهزة الأمنية التابعة لسلطتي رام الله و القطاع.

وقد أكد التجمع الإعلامي الفلسطيني خلال تقرير الحريات العامة الشهري تلقت "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" نسخة عنه، ضرورة توفير الحماية للصحفيين ووسائل الإعلام واتخاذ كافة التدابير والإجراءات التي من شأنها تمكينهم من القيام بعملهم الصحفي.

كما شدد التجمع الإعلامي على أن الحق في حرية الرأي والتعبير مكفول بموجب القانون الأساسي الفلسطيني والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان..

وأوصى التجمع الإعلامي بضرورة تحرك المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية لوقف هذه الانتهاكات من قبل الاحتلال وتأمين حرية العمل و التحرك للصحافيين الفلسطينيين.

ودعا، التجمع الإعلامي كل من حكومتي غزة والضفة الغربية إلى الإيعاز للأجهزة الأمنية بالتوقف عن عرقلة عمل الصحافيين بالضفة و القطاع ووقف كافة الانتهاكات ضدهم، مطالباً بإطلاق سراح الصحافيين المحتجزين لدى النيابة العامة في رام الله "يوسف الشايب و عصمت عبد الخالق" بشكل فوري و غير مشروط.

وفي سابقة خطيرة، قامت النيابة العامة الفلسطينية في رام الله، و لأول مرة في تاريخها، بحبس صحافيين أثنين على خلفية تقرير نشره أحدهم كشف فيه عن فساد بعثه دبلوماسية في الخارج، و تعليق للصحافية على صفحتها على الفيس بووك.

وخلال تقريره الشهري، وثق التجمع الإعلامي للحريات العامة أكثر من 13 انتهاكا إسرائيليا، وأكثر من 11 انتهاكا وتعدي على الحريات العامة من قبل الأجهزة الأمنية في الضفة و القطاع.

و فيما يلي تفصيلا لأهم الانتهاكات التي رصدها التجمع الإعلامي في تقريره الشهري:

أولا: انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي:

2-3-2012: اختراق موقع راديو بيت لحم 2000 من قبل هكرز إسرائيلي يطلق على نفسه "فريق الهكر الإسرائيلي" أدى إلى توقفه عن عمله مؤقتا.

6-3-2012: محكمة عوفر العسكرية تحكم بالسجن الفعلي 18 شهرا على مصور جمعية العدالة والحرية في بلدة بلعين غربي رام الله المصور الصحافي حمزة برناط.

7-3-2012: جنود الاحتلال يعتدون بالضرب على مصور وكالة "بال ميديا" الصحافي سامر حمد، أثناء تغطيته للمسيرة الأسبوعية في قرية المعصرة بالقرب من بيت لحم  جنوبي الضفة الغربية.

9-3- 2012: إصابة المصور الصحافي مجدي أشتيه برصاصه مطاطي في قدمه، خلال تغطيته للمسيرة الأسبوعية ضد الاستيطان في قرية النبي صالح غربي رام الله.

9-3-2012:إصابة مراسل قناة "مكس معا" المحلية في القطاع الصحافي مؤمن الشرافي، بجروح في ظهره خلال غارة جوية إسرائيلية على القطاع.

15-3-2012: جنود الاحتلال يستهدفون طاقم فضائية القدس خلال تغطيته مواجهات اندلعت أمام معسكر عوفر، في أعقاب قمع اعتصام تضامني مع الأسيرة هناء الشلبي، و إصابة مراسلة الفضائية ليندا شلش، بقنبلة غاز إصابة مباشرة في الرأس.

16-3-2012: إصابة الصحافي موسى الشاعر خلال تغطيته لمسيرة قرية المعصرة في بيت لحم الأسبوعية ضد الجدار، بعد استهدافه من قبل جنود الاحتلال بالضرب ما أدى إلى كسر كاميرته وتحطيمها.

16-3-2012: حكومة الاحتلال تشن حملة تحريض ضد المنسقة الإعلامية في مكتب تنسيق الشئون الإنسانية التابع لهيئة الأمم المتحدة في القدس المحتلة، الفلسطينية "خلود بدوي" على خلفية نشرها صورة لطفلة فلسطينية أصيبت خلال العدوان الأخير على غزة.

28-3-2012: شرطة الاحتلال في مدينة القدس تعتقل المصور الصحفي المقدسي محفوظ أبو ترك أثناء تغطيته عمليات اقتحام المستوطنين إلى المسجد الأقصى وتقتاده إلى مركز تحقيق حيث تعرض لعمليات التفتيش الجسدي و مصادرة آلاته التصوير التي بحوزته وجهاز النقال.

30-3-2012: شرطة الاحتلال في مدينة القدس تعترض عمل الصحافيين أثناء تغطيتهم لفعاليات يوم الأرض في المدينة، وتصيب عدد منهم و هم المصور الصحافي محفوظ أبو ترك، والمصور الصحافي عفيف عميرة، و المصور الصحافي محمود عليان.

30-3-2012: شرطة الاحتلال تعترض عمل الإعلامية هنا محاميد، مراسلة قناة الميادين بالقدس المحتلة، حيث قام أفراد الشرطة بالتشويش على رسالتها الإعلامية و قطع سلك الكاميرا و هي على الهواء مباشرة.

30-03-2012: إصابة الصحافي الصحفي يوسف حمّاد مراسل إذاعة "الوطن" المحلية، بجراح في قدمه  خلال تغطيته لمسيرة القدس العالمية بالقرب معبر بيت حانون شمال القطاع.

30-3-2012: إصابة العشرات من الصحافيين بحالات اختناق جراء استهدافهم بقنابل الغاز المسيل للدموع أثناء تغطيتهم لأمسية القدس الدولية على حاجز قلنديا جنوب رام الله.

30-3-2012: إصابة الصحفي نجيب شروانه مصور تلفزيون فضائية فلسطين خلال تغطيته وقائع المسيرة الأسبوعية ضد الجدار في بلدة بلعين غرب رام الله.

ثانيا الاعتداءات الناتجة عن الانقسام الفلسطيني:

5-3-2012: استدعاء مراسلة وكالة وفا في رام الله رشا حرز الله من قبل المدعي العام الفلسطيني بسبب نشرها خبر على صفحتها على شبكة التواصل الاجتماعي الفيس بووك.

7-3-2012: جهاز المخابرات العامة في مدينة نابلس شمال الضفة يستدعي الصحافية والناشطة الحقوقية شهد بني عودة للتحقيق معها على خلفية قيامها بنشر رسم كاريكاتوري ينتقد الرئيس محمود عباس.

8-3-2012:جهاز المخابرات التابع للسلطة في الضفة يعتقل مصوري فضائية الأقصى أحمد الخطيب من رام الله، و أسيد عمارنة من بيت لحم، بعد استدعائهما للمقابلة على خلفية عملهما الصحافي لدى الفضائية.

8-3-2012: عناصر الأمن الداخلي التابع لحكومة غزة تعتدي على الصحافي محمد المشهراوي مراسل تلفزيون "سكاي نيوز أرابيا" خلال تغطيته لحفل الزفاف الجماعي في غزة.

21-3-2012: الشرطة العامة التابعة لحكومة القطاع تصادر كاميرا من طاقم  قناة "BBC" عربي، و تمنعهم من تصوير و تغطية أزمة الوقود والكهرباء في قطاع غزة.

26- 3-2012: قوات الأمن الداخلي التابعة للحكومة في غزة  تحتجز المصور الصحافي محمود الزعنون أثناء تصويره المواطنين المصطفين في طوابير أمام إحدى محطات الوقود في حي الشجاعية في مدينة غزة وتفرج عنه بعد ساعات .

27-3-2012: النيابة العامة توقف الصحافية عصمت عبد الخالق 24 ساعة لدى النيابة العامة في رام الله، على خلفية تعليقات كتبتها على صفحتها على شبكة التواصل الاجتماعي الفيس بووك.

28-3-2012: تمديد توقيف الصحافي يوسف الشايب لدى النيابة العامة الفلسطينية في رام الله 15 يوما على ذمة التحقيق، على خلفية نشره تحقيقا كشف فيه فساد البعثة الدبلوماسية الفلسطينية في فرنسا.

28-3-2012: النيابة العامة في رام الله تحتجز الصحافية عصمت عبد الخالق 15 يوما على خلفية القضية المرفوعة ضدها من جهاز الأمن الوقائي على خلفية تعليق نشرته على صفحتها على "الفيس بووك".

28-3-2012: جهاز الأمن الداخلي التابع لحكومة غزة يحتجز الصحافي سامي أبو سالم مراسل "وفا" ومعه صحافيتين سويديتين أثناء عملهم في الميدان ويفرج عنهم بعد ساعات .

.

انشر عبر