شريط الأخبار

عبد القادر: الاحتلال يسعى لبعثرة الوجود المقدسي لتحقيق أغلبية يهودية مطلقة

12:50 - 03 تموز / أبريل 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

قال حاتم عبد القادر عضو المجلس الثوري ومسؤول لجنة القدس بمكتب التعبئة والتنظيم بحركة فتح بأن قادة الاحتلال باتوا يخططون وينفذون اقامة بؤر استيطانية في قلب الأحياء الفلسطينية المقدسية كما حصل في حي رأس العامود وسلوان وغيرها وذلك في إطار الحرب الديموغرافية التي يشنها بهدف بعثرة الوجود المقدسي وعزل الأحياء المقدسية وسط بحر من المستوطنات والشوارع الالتفافية الاستيطانية كما هو الحال بشارع ما يسمى "نسيج الحياة" الذي يربط مستوطنات جنوب الضفة بشمالها.

وأضاف في حديث لمراسلنا في القدس بأن هدف الاحتلال الاستراتيجي هو الوصول الى أغلبية يهودية مطلقة في القدس داخل وخارج الجدار العنصري التوسعي.

وتابع: الحديث يدور عن عدة دونمات تقع في بلدة أبو ديس جنوب شرق القدس المحتلة قرب مبنى المجلس التشريعي المطل على القدس القديمة بدعوى ملكيته للأرض قبل العام 1948م.

وأوضح "أن بلدية الاحتلال في القدس قررت مؤخرا إقامة بؤرة استيطانية في قلب التجمعات السكانية والأحياء المقدسية والهدف الرئيسي من ذلك هو وضع اليد على هذه المناطق والانقضاض على المدينة".

وقال: "هذا معناه ان الاحتلال لا يريد فقط تسريع البناء الاستيطاني داخل حدود جدار الضم والتوسع العنصري وإنما أيضا خارجه في غلاف القدس لإيجاد ترابط بين المستوطنات والبؤر الاستيطانية ومدينة القدس.

ولفت الى وجود اعتراضات على المشروع الاستيطاني، بالإضافة الى جهود سياسية تقودها السلطة الوطنية.

وأشار عبد القادر الى أن الرد على المخطط الخبيث يجب أن يمر عبر ثلاث مسارات أولها دعم وتشجيع الجهود الشعبية لمقاومة هذا المخطط الخطير ومن أجل إحباط اقامة بؤرة استيطانية في قلب الحي المقدسي. وأيضاً من خلال الجهود السياسية والقانونية بحيث يتيح التوجه لمحاكم الاحتلال كسب المزيد من الوقت لتعطيل المشروع.

انشر عبر