شريط الأخبار

فرنسا تحذر ناشطين في حملة "مرحبا فلسطين" من زيارة الضفة الغربية

09:24 - 03 حزيران / أبريل 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

حثت فرنسا ناشطين مؤيدين للفلسطينيين يعتزمون زيارة بيت لحم هذا الشهر تضامنا مع سكان الضفة الغربية المحتلة على عدم المشاركة في هذه الحملة لاحتمال تعرضهم للاعتقال او الترحيل على أيدي سلطات الاحتلال

واشترى زهاء 1200 من مؤيدي الفلسطينيين في شتى أنحاء أوروبا تذاكر الطيران للزيارة المقررة في 15 ابريل نيسان للمساعدة في فتح مدرسة دولية ومتحف بناء على طلب منظمة محلية اسمها "مرحبا في فلسطين".

وأدت حملة مماثلة اصغر حجما العام الماضي الى منع بضع مئات من الناشطين من السفر في المطارات الأوروبية.

وقال رومين نادال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية يوم الاثنين ان باريس تريد ان يسافر الاجانب بحرية الى الضفة الغربية لكن "إسرائيل" أوضحت انها لن تسمح لاحد "يهدد النظام العام" ، على حد زعمها، بدخول البلاد.

وأضاف "تخشى فرنسا احتمال وقوع حوادث...في اطار حملة (مرحبا في فلسطين)."

وتابع "ولهذا السبب ننصح مواطنينا بعدم المشاركة في هذه المبادرة نظرا لاحتمال تعرضهم للترحيل أو الاحتجاز."

وقالت اوليفيا زيمور منسقة المشاركة الفرنسية في الحملة لرويترز "هدفنا ان نبين أنه - خلافا لساستنا - هناك نساء ورجال وكثير من الأشخاص في العالم يشعرون بالاستياء من هذا الوضع ويهتمون بأمر الفلسطينيين."

وأضافت " سنذهب لنبين للعالم أننا لسنا مستعدين للتخلي عن حقوق الإنسان والقانون الدولي

انشر عبر