شريط الأخبار

خلال وقفة تضامنية ..

صحة غزة تطالب العالم بإنقاذ الوضع الصحي الذي يعيش بين ثنايا كارثة حقيقية

03:21 - 01 حزيران / أبريل 2012

غزة - فلسطين اليوم

حذر وزير الصحة في الحكومة الفلسطيني بغزة الدكتور باسم نعيم من خطورة النقص الحاد في كميات الوقود الداخلة إلى قطاع غزة، جاء ذلك خلال تدشين وزارة الصحة خيمة التضامن الدائمة مع قطاع غزة، في مجمع الشفاء الطبي.

وأكد الوزير نعيم في كلمته، على أن هذه الفعالية قائمة حتى أن نعيش نهاية حقيقية وجذرية لازمة انقطاع الكهرباء، خاصة وإنها تأتي ضمن النداءات والاستغاثات المتتالية التي أطلقها مرضى القطاع منذ بدء الأزمة، سواء على الصعيد الرسمي أو الأهلي.

وأشار نعيم  ان أزمة الكهرباء ونقص الأدوية والوقود تشكل خطرا يتهدد حياة 1.5 مليون مواطن فلسطيني، ومئات المرضى في أقسام الحضانات والأطفال والمختبرات وغرف العمليات، خاصة وان حياتهم مرتبطة بالتيار الكهربائي،

وأوضح أن الأزمة تسببت في تقليص مستوى الخدمات التي تقدمها 13 مستشفى  و55 مركز رعاية أولية، وتعطل عدد كبير من الأجهزة، التي تمّ استجلابها من الخارج بعد جهد كبير.

وقال " إن وزارة الصحة تمر بارمة حقيقية في ظل نقص 180 صنف من الأدوية و 200 صنف من المستهلكات الطبية، مبينا ان الجريمة تكون اكبر واعظ عندما تمس حق أساسي كفلته كافة الشرائع والقوانين الدولية وهو الحصول على العلاج.

وأضاف " ان الصحة العامة في قطاع غزة في حالة تراجع وتدهور، بسبب صعوبة تصريف مياه الصرف الصحي والعادمة وفساد العديد من الأطعمة واللحوم نظرا لانقطاع التيار الكهربائي، فضلا عن استقبال مستشفيات قطاع غزة عدد من الوفيات جراء الحروق لتشغيل المولدات الكهربائية" وان مركز الحروق في مجمع الشفاء يضم العديد من حالات الحروق.

وطالب نعيم المؤسسات الإنسانية والحقوقية ومنظمة الصحة العالمية بضرورة التدخل الفوري والعاجل لانقاذ الوضع الصحي من كارثة حقيقية قد نشهدها في أي لحظة،

وبعد ذلك تفقد نعيم مركز عدنان العلمي للحروق، حيث اطلع على الأوضاع الصحية لبعض الأطفال والذين تضرروا جراء حوادث الحروق في منازلهم.

انشر عبر