شريط الأخبار

دعماً للفلسطينيين في غزة والضفة

حققوا فوزاً رمزياً.. خسارة أعضاء جمعية أمريكية في استفتاء لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية

10:54 - 29 تموز / مارس 2012

منتجات إسرائيلية في أمريكيا
منتجات إسرائيلية في أمريكيا

وكالات - فلسطين اليوم

أسقط أعضاء جمعية بروكلين التعاونية في أمريكيا اقتراحا أثار الكثير من الجدل لأشهر طويلة، يتعلق بالدعوة لإجراء استفتاء حول إمكانية الانضمام إلى حملة ترمي لفرض حظر على المنتجات الإسرائيلية دعماً للفلسطينيين.

وكان الخلاف بين أعضاء الجمعية التي تضم أكثر من 16 ألف مشترك، حول البضائع الإسرائيلية قد استفحل منذ ثلاث سنوات، فرغم أنها نادراً ما تتطرق إلى القضايا السياسية العالمية، غير أن مجموعة داخلها طلبت دعم مشروع BDS لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية عالمياً بهدف دعم الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية.

غير أن عملية التصويت التي كانت تهدف لحسم الموقف أدت إلى خسارة دعاة إجراء الاستفتاء على المقاطعة الذين حصل طرحهم على 653 صوتاً، مقابل 1005 أصوات للجانب الرافض.

ويقول جو هولتز، أحد مؤسسي الجمعية، إن البضائع الإسرائيلية المعروضة هي قليلة بالأصل، ولكن رمزية القضية المثارة أدت إلى جذب اهتمام الصحافة وأثارت انقساماً واسعاً بين أعضاء الجمعية وسكان نيويورك بشكل عام.

وقال بيان صادر عن أعضاء الجمعية الذين يدعمون خيار الاستفتاء، إنهم تمكنوا - رغم خسارتهم بالتصويت - من تحقيق فوز رمزي عبر إطلاع آلاف المنتسبين إلى جمعية بروكلين على أهداف الحملة وإثارة الجدل حولها على نطاق واسع بسبب التغطية الإعلامية الواسعة.

من جهته، قال بيتر راسكن، أحد أعضاء الجمعية، إن القضية سببت توترات كبيرة في العلاقة بين المشاركين بالجمعية، مضيفاً أن الأمر "أثر على أعصاب الجميع، وبت أخاف من أن أقول للناس بأنني عضو في الجمعية."

وأضاف راسكن أن "قوى خارجية" كانت تدعم دعاة المقاطعة، دون أن يستبعد وجود حس "معاداة للسامية" على حد تعبيره.

يشار إلى أن حملة BDS التي تهدف إلى مقاطعة إسرائيل ومنتجاتها كانت قد انطلقت من قبل عشرات الجمعيات الفلطسينية عام 2005، وهي تطالب أيضاً بفرض عقوبات على إسرائيل بسبب ملفات بينها قضايا اللاجئين الفلسطينيين والجدار العازل وسواها.

 

انشر عبر