شريط الأخبار

ستبحق قضايا العرب العالقة

"بغداد" تتزين للعرب في أول وأسرع قمة عقب "الربيع"

08:54 - 29 حزيران / مارس 2012

وكالات - فلسطين اليوم

يَعقد قادة الدول العربية، اليوم الخميس، دورتهم الثالثة والعشرين في العاصمة العراقية بغداد، وهي الأولى بعد ثورات "الربيع العربي". وتسعى القمة لبحث أهم قضايا المنطقة.

وتوقعت مصادر مطلعة بالجامعة العربية ألا يستمر المؤتمر إلا لساعات يغادر بعدها القادة ورؤساء الوفود إلى بلدانهم، ما قد يجعل قمة بغداد أسرع قمة منذ تأسيس جامعة الدول العربية.

ومن حيث مستوى التمثيل، توقعت المصادر ألا يتجاوز عدد القادة المشاركين تسعة ما يجعل القمة ربما الأقل من ناحية المشاركة.

وأشار وزير خارجية العراق هوشيار زيباري الى أن 11 زعيم دولة عربية، بينهم الرئيس العراقي جلال طالباني، الذي سيكون أول رئيس كردي يقود القمة العربية، سيشاركون في القمة.

وقد وصل رئيس السلطة محمود عباس، أمس، إلى العاصمة العراقية للمشاركة في أعمال القمة، حيث كان في استقباله رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، والأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي، وسفير فلسطين في العراق دليل القسوس.

واستعرض الرئيس لدى وصوله حرس الشرف، حيث عُزف النشيدان الوطنيان الفلسطيني والعراقي.

وأشاد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري بقرار الرئيس عباس المشاركة في القمة، منوهاً إلى أن الرئيس قال انه ذاهب للمشاركة في القمة ولو مشياً على الأقدام وقال، نحن مع كل شيء طالبت به القيادة الفلسطينية ونحن سندعم فلسطين سياسياً ومالياً وبكل إمكانياتنا.

وأضاف، لن تكون هناك أي قضية على حساب القضية الفلسطينية.

وفي وقت لاحق من أمس، استقبل الرئيس، في مقر إقامته بالعاصمة العراقية، أمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي.

ووضع الرئيس الأمين العام في صورة تطورات الأوضاع في فلسطين، والانتهاكات الإسرائيلية المستمرة بحق شعبنا الفلسطيني.

كما بحث الرئيس مع العربي، المواضيع المطروحة في القمة العربية، كما التقى الرئيس عباس نظيره التونسي المنصف المرزوقي.

وبحث الرئيسان المواضيع المطروحة في القمة العربية، والعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها.

ووضع الرئيس نظيره التونسي في صورة تطورات الأوضاع في فلسطين، والانتهاكات الإسرائيلية المستمرة بحق شعبنا الفلسطيني.

انشر عبر