شريط الأخبار

وفد "إسرائيلي" في القاهرة لمناقشة الإفراج عن الجاسوس عودة ترابين

06:38 - 28 تموز / مارس 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية مساء اليوم الأربعاء، أن وفداً إسرائيلياً رفيع المستوي برئاسة بشير إبراهام، زار اليوم العاصمة المصرية القاهرة، وأجرى مباحثات مع عدد من المسئولين المصريين لبحث صفة لتبادل السجناء بين مصر وإسرائيل يتم من خلالها تسليم الجاسوس الإسرائيلي عودة ترابين مقابل عدد من السجناء المصريين.

وأكدت الوزارة أن الجانبان تباحثا عدد من القضايا السياسية، وآخر تطورات العلاقات بين الجانبين، بالإضافة إلى قضية الجاسوس عودة ترابين، مشيرة إلى أن الجانبان لم يتوصلا إلى أي اتفاق حول قضية الجاسوس الإسرائيلي.

وكانت صحيفة الأهرام المصرية قد ذكرت صباح اليوم أن وفد إسرائيلي رفيع المستوي برئاسة بشير إبراهام، أحد مسئولي وزارة الخارجية، وصل إلى القاهرة اليوم الأربعاء على متن طائرة خاصة من تل أبيب، في زيارة لمصر يجري خلالها مباحثات مع عدد من المسئولين المصريين.

 ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بالمطلعة كانت في استقبال الوفد بصالة كبار الزوار بالمطار بأنه من المقرر أن يبحث الوفد آخر تطورات العلاقات المصرية-الإسرائيلية وإمكانية تنفيذ صفقة لتبادل سجناء بين مصر وإسرائيل تقضي بتسليم القاهرة الجاسوس الإسرائيلي عودة ترابين مقابل 63 سجينًا مصريًا.

وكان ترابين قد اعتقل قبل 12 عامًا بتهمة التجسس لصالح الجيش الإسرائيلي، وهو ينتمي لإحدى القبائل البدوية في سيناء وصحراء النقب، وتمكن الجيش الإسرائيلي من تجنيد والده سليمان بعد حرب 1967 ليكشف عن تحركات خلايا المقاومة المصرية أثناء حرب الاستنزاف، وفى يناير 1990 هرب سليمان وعائلته إلى إسرائيل، وحصلوا على الجنسية الإسرائيلية وأقاموا في مدينة الرهط.

وفي عام1999 عاد عودة ترابين إلى سيناء بحجة زيارة أسرته وأخواته البنات المتزوجات في مدينة العريش، وأبلغته السلطات المصرية بأنه شخص غير مرغوب فيه، وحذَّرته من العودة مرة أخرى، لكنه عاد متسللا عبر الحدود، وألقى القبض عليه، وبحوزته عملات إسرائيلية وجهاز اتصال، واتضح أنه حاول تجنيد زوج أخته المقيم في العريش (عاصمة محافظ شمال سيناء وأكبر مدنها) للتجسس على التحركات العسكرية المصرية في سيناء، على أن يكون هو حلقة الوصل بينه وبين الموساد الإسرائيلي، لتصدر محكمة مصرية عليه حكما بالسجن لمدة 25 عامًا.

انشر عبر