شريط الأخبار

خبير مصري: الحديث عن استهداف إسرائيل لسيناء لن يهزنا

02:08 - 22 كانون أول / مارس 2012

القاهرة - فلسطين اليوم


أكد اللواء حمدى بخيت الخبير الإستراتيجى ومدير إدارة الأزمات الأسبق بالقوات المسلحة ومساعد رئيس أكاديمية ناصر العسكرية العليا ، أن حديث الحرب فى سيناء بين مصر وإسرائيل هو من قبيل حرب المعلومات الذى يعد الأقل تكلفة بين الحروب.

وقال اللواء بخيت إن الحروب ابتلعت اقتصاديات دول كبرى، مثل الولايات المتحدة، ولا يوجد دولة قادرة على الدخول فى حرب عسكرية تقليدية بدون ابداء أسباب قوية جداً أمام الشعوب.

وأشار إلى أن إسرائيل قد تكبدت خسائر كبيرة في حروبها ضد غزة وجنوب لبنان فما بالنا بمواجهة جيش مصر والذي يعد الأقوى فى المنطقة.

وقال بخيت فى تعليقه على تقرير الخبير العسكرى الإسرائيلى الذى نشر فى صحيفة القدس العربي اليوم عن خطة إسرائيلية جديدة لاحتلال سيناء إن الهدف من هذه الأخبار هو إرباك الروح المعنوية والنفسية للشعب المصرى وهز الثقة بين الشعب وجيشه.

وأضاف بخيت لـ"بوابة الأهرام": إن القوات المسلحة المصرية أثبتت خلال المرحلة الانتقالية حالة عالية من التواجد أبهرت العالم، فلا أحد ينكر قدرتها على الانتشار فى كل أنحاء الجمهورية بمستوى تأمين وتواجد عال، وكذلك تأدية دورها الطبيعى فى تأمين حدود الدولة برا وجوا وبحر.

وأكد أن هذه الرسالة وصلت الى الأطراف المعادية وأنه ليس من السهولة الدخول معها فى حرب لأن هذه الحالة من الاستعداد التى أبدتها القوات المسلحة فى الحفاظ على حدودها جعلتهم يحاولون هزها.

وأكد بخيت الذى عمل مسئولا للملف الإسرائيلى، أن استحقاقات المرحلة القادمة لجيش الدفاع الإسرائيلى ليست موجهة فى اتجاه مصر، لكن فى اتجاهات أخرى وهذا الحديث من قبيل تحويل الأنظار أو التمويه عن اتجاهها لسوريا وإيران.

وأوضح بخيت أيضا أن الحديث عن استهداف سيناء لن يهزنا وعلى العكس له مردود معكوس بأن يتوقف القلة عن استهداف القوات المسلحة وكفى السيوف والخناجر المشهورة فى وجه قواتنا من الداخل، لأن القوات المسلحة هى عمود الخيمة الذى يحمى مصر من الانهيار.

وأكد اللواء بخيت قوة قواتنا المسلحة وعدم قدرة أى عدو على الاقتراب منها. وشدد على أن معنويات جنودنا وضباطنا هى خط أحمر وأمن قومى لا يجوز الاقتراب منها، ولن تحقق المقولات البذيئة "عسكر" أو " كاذبون " إلا هدم الروح المعنوية داخل قواتنا.

انشر عبر