شريط الأخبار

اجبار الأسرى ينذر بالانفجار في كافة السجون

أبو السبح يحذر من إجراء فحوصات DNA وتدهور صحة شلبي

01:52 - 21 كانون أول / مارس 2012

وزير الأسرى في حكومة غزة عطا الله أبو السبح
وزير الأسرى في حكومة غزة عطا الله أبو السبح

غزة - فلسطين اليوم


حذر د.عطا الله أبو السبح وزير شؤون الأسرى والمحررين من مواصلة مصلحة السجون الإسرائيلية إجبار الأسرى الفلسطينيين على إجراء فحوصات العامل الوراثي المعروف باسم (DNA)، مؤكداً أن إجبار الأسرى على إجراء هذه الفحوصات بالقوة من شأنها أن تزيد من حده التوتر داخل السجون وتنذر بالانفجار الكامل.

وشكك أبو السبح في بيان صحفي وصل فلسطين اليوم نسخة عنه, اليوم الأربعاء, بالخطوة الخطيرة والغير معهودة التي تقوم بها إدارة السجون في هذا الوقت بالذات، حيث كانت في السابق تمنع إجراء الفحوصات البسيطة على الأسرى المرضى، واليوم دون مبررات يتم إجبار الأسرى على إجراء هذه الفحوصات الخطيرة التي تنتهك خصوصيات الأسرى.

وبين أبو السبح أن هذا القرار يحمل العديد من الأبعاد الخطيرة على كل المستويات الاجتماعية والصحية والسياسية والنفسية للأسرى الفلسطينيين داخل السجون، ويشعرهم بتخوف دائم في حال تعرضوا للأمراض داخل السجون من إمكانية استخدام أجسادهم لحقول تجارب، أو سرقة أعضاء.

وطالب أبو السبح مجلس حقوق الإنسان المجتمع حالياً في جنيف، ومنظمة الصحة العالمية بضرورة الضغط على حكومة الاحتلال لوقف مثل هذه الإجراءات الغير قانونية، والتي تنتهك بذلك خصوصية الأسرى، داعياً إلى التحرك العاجل من كل الدول الموقعة على البيان العالمي لحقوق الإنسان إلى إدانة هذه الجريمة التي يتم التجهيز لهذا عبر هذه الفحوصات المريبة.

وفي سياق متصل، جدد أبو السبح تحذيره من تدهور الحالة الصحية للأسيرة هناء الشلبي المضربة عن الطعام لليوم 35 ، وخصوصا بعد تدهور حالتها الصحية ونقلها إلى المستشفي ثم إعادتها إلى السجن، وما كشف عن انخفاض كبير في معدل ضربات قلبها والتحلل في عضلات جسمها إضافة إلى فقدانها 13 كيلو من وزنها.

انشر عبر