شريط الأخبار

حاول طعن جندي.. الشاباك يمارس "تحقيق الجرح المفتوح"بحق طفل فلسطيني

08:16 - 20 تموز / مارس 2012

سجون الاحتلال الصهيوني
سجون الاحتلال الصهيوني

ذكر والد الأسير الجريح محمد عمر رائد حوشية, أن محققي الشاباك قاموا بإخراج طفله البالغ من العمر 16 عاماً من غرفة العمليات وخيروه بين الموت أو الاعتراف، ومارسوا معه ما يسمى بـ (تحقيق الجرح المفتوح)، وقاموا بالضغط على مكان الإصابة من أجل إجبار الجريح على الاعتراف تحت الألم.

وأوضح والده للمحامي  أن قوات الاحتلال لا تزال تحتجز ولده محمد في مستشفى سوروكا في بئر السبع جنوب الضفة الغربية المحتلة في محاولة لابتزازه وأخذ اعترافاته حول طعن جندي صهيوني، على الرغم إصابته وحاجته الماسة لإجراء عملية جراحية في أمعائه.

ويستغل محققو الشاباك الصهيوني حالة الفتى الجريح ويقومون بالضغط عليه للإدلاء باعترافات حول عملية طعن جندي صهيوني في رقبته خلال المواجهات التي جرت في يطا بتاريخ 08-03-2012 عقب عملية اختطاف المحرر في صفقة وفاء الأحرار خالد موسى شحادة مخامرة، والتي أدت أيضًا إلى استشهاد الفتى زكريا جمال أبو عرام.

يذكر أن جنود الاحتلال الصهيوني اعتدوا على الجريح حوشية بالضرب ولم تشفع له إصابته البالغة وهو ما أظهره مقطع الفيديو الذي بث على شبكة النت والتلفزة، حيث أصيب بعيارين ناريين واحد في الفخذ الأيمن والثاني في الجهة اليمنى من البطن.

انشر عبر