شريط الأخبار

البنزين "السوبر" ينفذ من محطات الوقود والنونو يؤكد :حل أزمة الكهرباء بسيط

08:49 - 19 تموز / مارس 2012

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

لازالت أزمة نقص الوقود بقطاع غزة وما نتج عنه من توقف لمحطة توليد الكهرباء تلقي بظلالها على المواطنين الذين عانوا وما زالوا من أزمات متكررة لا يستطيعون تحملها حيث القطع شبه التام للكهرباء , وعدم وجود ما يسد العجز من وقود لتشغيل مولدات الكهرباء .

العديد من المواطنين عبروا لمراسلة وكالة "فلسطين اليوم الإخبارية" عن تذمرهم الشديد من الأزمات المتواصلة التي لا يوجد لها حلول .

المواطن احمد يوسف من سكان حي الشجاعية بمدينة غزة بحث عن بنزين من نوع "سوبر" لتشغيل مولد الكهرباء , إلا أنه قوبل برد واحد من جميع المحطات "لا يوجد أي نوع بنزين سوبر ولا غير السوبر" .

وقال يوسف لمراسلتنا أنه عاد لبيته "بخفي حنين" وما كان منه إلا أن قام بشراء الشمع للانارة في فترة الظلام التي لا تكاد تنقطع .

أما المواطن موسى عثمان فقال لمرسلتنا بانه كان يتنقل محطة إلى محطة , للبحث عن البنزين من نوع السوبر إلا أنه لم يجده , متهما أصحاب المحطات باخفاء كميات البنزين في ظل الأزمة الحالية.

وأضاف عثمان :" ما ان سمعت بأن هناك محطة للوقود في وسط القطاع يوجد لديها البنزين إلا واستأجرت سيارة خاصة وذهبت ولكن محاولتي باءت بالفشل " .

من جهته قال طاهر النونو الناطق باسم الحكومة الفلسطينية بغزة, إن حل أزمة الكهرباء التي يعانيها القطاع منذ أكثر من شهرين "سهلٌ وبسيط" ويكون عبر إنشاء أنبوب يمتد بين مصر وغزة لإمدادها بالوقود اللازم لتشغيل المحطة.

وأوضح النونو –في تصريحات تلفزيونية له مساء اليوم الاثنين, أن معاناة أهل غزة ستنتهى بمجرد تحديد مكان لدخول السولار إلى القطاع, مضيفاً "معداتنا باتت جاهزة على الحدود المصرية, ونريد وقوداً بسعره الطبيعي".

الجدير ذكره ان اتفاقية لتوريد الوقود على قطاع غزة كانت قد أبرمت بين الجانبين الفلسطيني والمصري , لحل المشكلة القائمة إلا أن الجانب المصري لم يف بوعوده حتى اللحظة ولم يورد لغزة أي لتر وقود .

انشر عبر