شريط الأخبار

امتيازات مهنة الصحافة.. هل ستبقى حكراً للرجال؟

08:36 - 17 حزيران / مارس 2012

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

يعتقد البعض بأن مهنة الصحافة أصبحت و لو بنسبة معينة متاحة أمام الصحفيات بعد أن كانت حكراً على الشباب، لكن الحقيقة هي أن الصحافة "مجالا مقصورا" على الرجال و "منطقة خطيرة" بالنسبة للنساء، حسب وصف منظمة محققون بلا حدود قبل عدة أشهر في حصيلة خاصة بظروف عمل النساء اللاتي يمارسن مهنة الصحافة

صحفيات فلسطينيات مارسن المهنة في الميدان، يتحدثن عن تجاربهن في ممارسة مهنة المتاعب، و أكدن بأنه يجب بذل مزيد من الجهود من اجل تحقيق المساواة في مهنة لا زالت إلى حد بعيد حكرا على الرجال، و خصوصاً أن الكثير من الإعلاميات و خريجات الإعلام قمن بأداء مهمات صحفية بجدارة و في أحلك الظروف.

وكالة فلسطين اليوم الإخبارية تسلط الضوء على هذه القضية و لا سيما أن الإعلاميات يشتكين دائماً بأنه على الرغم من براعة الكثير منهن في أداء هذه المهنة إلا أن امتيازاتها تبقى حكراً على الشباب في معظم الظروف، و أن "النساء لا زلن يتولين مهام غير مهمة إذ أن مناصب الإدارة و النشر بقيت في يد فئة الرجال، هذا إلى جانب أن فرص التدريب في الخارج و تعزيز الأداء الإعلامي مقتصراً على الرجال فقط

و من جهتها تحدثت الصحافية نفين أبو شمالة عن النجاحات التي حققنها الصحفيات الفلسطينيات في مختلف المجالات، وما حققته من انجازات على كافة الأصعدة،  مشيرة الى أن المرأة الإعلامية تركت بصمة واضحة على الساحة الإعلامية الفلسطينية رغم ممارسات الاحتلال الإسرائيلي والمعيقات الاجتماعية التي لا تزال تقف عائقاً أمام تقدمها.

و طالبت الصحفية أبو شمالة بضرورة دعم  الصحفيات الفلسطينيات و تعزيز دورهن في الأراضي الفلسطينية المحتلة، و وقف كافة أشكال التمييز التي لا تزال تمارس ضدهن وإتاحة المجال أمامهن للوصول إلى المواقع القيادية في المؤسسات الإعلامية

أما الصحفية دعاء مصلح بدورها، فعبرت عن أملها في أن يزول الخلل الذي كان سائداً في الجسم الصحفي سابقاً، و أن يتم تحقيق احتياجات الصحفيين و الصحفيات من دون تمييز أو محسوبيات

و أشارت في سياق حديثها إلى أن الإعلاميات يعانين من الاستثناءات من الدورات الخارجية و المشاركة في المؤتمرات الإعلامية الخارجية، مشيرة إلى أن أي صحفي أو صحفية من حقه أن يحظى بفرص لدورات في الخارج لتعزيز قدراته و تنميتها، اضافة الى حاجته لتأمين صحي، و لا سيما و أنه يعمل في مهنة المتاعب، كما أنه بحاجة الى جواز سفر يمكنه من السفر في مهمات صحفية دون قيود

و عبرت مصلح عن أملها في أن تكون الانتخابات موحدة، و لا سيما و أن الحديث يدور عن الجسم الصحفي الذي له الدور البارز في توحيد الصف الفلسطيني

من ناحيتها أكدت مرشحة قائمة "النقابة للجميع" الصحفية أمل الحجار أن تخصيص كوتة نسائية في الانتخابات هو سابقة مميزة في أنها تعطي المرأة و لأول مرة الحق في المشاركة و الانتخاب في نقابة الصحفيين

و لفتت إلى أن برنامج قائمة "النقابة للجميع" تضم عدة بنود و امتيازات ستقدم للصحفيين و الصحفيات، كما سيكون بمقدور الإعلاميات المشاركة في صنع القرار في النقابة، و التمتع بامتيازات المهنة أسوة بالإعلاميين الرجال، بعد أن حرمت منها في عهد الإدارة السابقة للنقابة و غياب الدور الفاعل في نقابة الصحفيين سابقاً

و بحسب الحجار، فإن برامج القائمة يتعهد أيضاً بالعمل على تحسين ظروف العمل لدى الإعلاميات في المؤسسات الإعلامية و العمل على إيجاد فرص عمل للخريجات و الإعلاميات العاطلات عن العمل، كما أن المرشحين في هذه القائمة سيعملون جاهدين للضغط من أجل تلبية احتياجات الإعلاميات و توحيد الجسم الصحفي في غزة و الضفة

كما يتضمن البرنامج الانتخابي للقائمة العمل على تنظيم دورات تدريبية للصحفيات لرفع كفاءاتهن و تعزيز قدراتهن في الجانب المهني و مساعدتهم للاندماج في سوق العمل و متابعتهم مهنيا و قانونيا بما يضمن حقوقهم في المؤسسات الإعلامية، و سيتم العمل بجد من أجل تقديم تسهيلات امام الصحفيين و الصحفيات بالتنسيق مع الجهات المسؤولة في كافة الاصعدة

و دعت الحجار كافة الإعلاميات للمشاركة غداً الأحد في العرس الديمقراطي الذي يجسد طموحاتهن في نقابة مهنية حرة تعمل من أحل حقوقهن.

انشر عبر