شريط الأخبار

السجون تشهد حالة من الغليان

الأشقر: خلال أسبوع نفذ الاحتلال 6 عمليات اقتحام كبيرة للسجون

02:05 - 16 حزيران / مارس 2012

الأسرى الفلسطينييون في سجون الاحتلال
الأسرى الفلسطينييون في سجون الاحتلال

غزة - فلسطين اليوم


أكد الباحث المختص في شئون الأسرى رياض الأشقر, بان سلطات الاحتلال صعدت خلال الأيام الأخيرة من سياستها القمعية بحق الأسرى، باقتحام السجون والاعتداء على الأسرى بالضرب والإهانة والنقل. وقال الأشقر :" أن الوحدات الخاصة القمعية نفذت خلال الأسبوع الماضي فقط 6 عمليات اقتحام طالت عدد من السجون الرئيسية أصيب خلالها 11 أسير بجروح واختناقات، وتم خلال نقل ما يزيد عن 200 أسير وتوزيعهم على السجون المختلفة، وعزل 8 أسرى آخرين، وفرض المزيد من العقوبات التعسفية على الأسرى في تلك السجون. وأوضح الأشقر في بيان وصل فلسطين اليوم نسخة عنه, أن وحدات القمع التابعة لمصلحة السجون اقتحمت بعدد كبير من الجنود سجن عسقلان، وقامت بتقييد الأسرى ومحاولة تفتيشهم بشكل عاري، وعندما رفض الأسرى التفتيش المهين والمذل، وقعت مشادات داخل قسم 5 ، فقامت الوحدات الخاصة بالاعتداء عليهم بالضرب بالهراوت وإطلاق الغاز المسيل للدموع، مما أدى إلى إصابة 11 أسير بكسور ورضوض واختناقات ومن بين الأسرى المصابين الأسير فارس خليفة الذي تعرض للضرب على رأسه الأمر الذي تسبب بفتح جرح كبير في مقدمة جبينه استدعى نقله للعلاج الطبي، والأسرى "محمد نوارة – زياد زهران – مالك الجلاد – زياد
 السيلاوي – حمزة الخمور – إياد فطافطة". كما اقتحمت الوحدات الخاصة ، قسمي 14، 16 في سجن عوفر بالتزامن، وقامت بإخراج الأسرى وتكبيل أيديهم، وحشرتهم في غرف ضيقة، وأجرت حملة تفتيش واسعة في غرف القسم وبالتحديد غرفة رقم 2، وحطمت العديد من أغراض الأسرى الشخصية، وقلبت محتويات الغرف الأسرى رأسا على عقب، كما قامت برش الغاز المسيل للدموع على الأسرى في القسمين والذين احتجوا على سوء معاملتهم وأهانتهم خلال التفتيش، وتكبيل أيديهم لساعات، وقامت الإدارة بمعاقبة الأسرى لاحتجاجهم على التفتيش بمصادرة بلاطات الطهي من الغرف وقطعت المياه عن الأسرى في القسمين. وفى سجن نفحه قامت وحدة "المتسادا" بمشاركة وحدة نقل الأسرى "ناحشون"، باقتحام السجن قرابة الساعة الثالثة فجراً، ونقلت الأسرى من قسم 11  إلى سجني جلبوع وريمون، ومنعتهم من اصطحاب جميع حاجياتهم، وفى عملية أخرى أقدمت إدارة مصلحة السجون على محاصرة ساحة الفورة في السجن  بعدد كبير من الجنود و منعت الأسرى من العودة إلى غرفهم واحتجزتهم لساعات، وكادت أن تقتحم ساحة الفورة عليهم، بسبب تنفيذ اعتصام احتجاج على أوضاعهم القاسية ، وقامت بفرض  عقوبات على الأسرى تمثلت في سحب جميع الأجهزة الكهربائية من الأقسام، لمدة شهر، ومنعت زيارة ذويهم حتى إشعار آخر. كما أقدمت إدارة السجن إلى تحويل الأقسام إلى أقسام عزل، ولمدة أسبوع، بحيث يمنع الأسرى من الخروج للفورة، إلا لساعة واحدة في اليوم. وأضاف الأشقر, أن الوحدات الخاصة قامت باقتحام سجن جلبوع، وذلك بالتزامن مع زيارة الأهل الذين كانوا يتواجدون أمام سجن جلبوع بانتظار زيارة أبنائهم، حيث شاهد الأهالي أفراد الوحدات الخاصة، وهم يلبسون الدروع الواقية والأقنعة، ويحملون العصي والدروع البلاستيكية، تمهيدا لاقتحام السجن، بعد أن قامت بحجزهم في ساحة الانتظار، ومنعتهم من التحرك، الأمر الذي وضعهم في حالة خوف وقلق على أبنائهم داخل السجن وخاصة أنهم منعوا من الزيارة بسبب عملية الاقتحام. فيما قامت سلطات الاحتلال ترافقها الوحدات الخاصة اقتحام عسقلان مرة أخرى وترحيل كافة أسرى حماس من السجن ونقلتهم إلى سجـون ريمون وايشل ونفحه ولم تمهلهم فرصة لتجهيز أنفسهم أو اخذ أغراضهم الشخصية. وبين الأشقر بان السجون  تشهد حالة من الغليان، نتيجة عمليات الاقتحام والتنكيل بالأسرى، حيث أعلن الأسرى عن بدء تصعيد خطواتهم النضالية ضد إدارة السجون، برفع أيام الإضراب إلى يومين في الأسبوع ودراسة تنفيذ حالة عصيان مدني ضد الإدارة، وقد تشهد الأيام القادمة مواجهات وصدامات بين الإدارة والأسرى مما يهدد بسقوط جرحى وشهداء، وخاصة أن الإدارة تتعامل بعنف وقسوة مع حركات الاحتجاج من الأسرى، ولا تتورع عن إطلاق الغاز السام والرصاص المطاطي، والاعتداء عليم بالضرب. وناشد الأشقر المؤسسات الإنسانية التدخل العاجل وقبل فوات الأوان لإنقاذ الأسرى من قمع الاحتلال ، كما طالب أبناء شعبنا بكافة أطيافه السياسية، بضرورة الخروج للشوارع والتضامن الحقيقي مع الأسرى الذين يتعرضون لحمة غير مسبوقة من الجرائم.
انشر عبر